السبت,3ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: الارهاب والتطرف الدينيسدوا الابواب عليه کما سده على شعبه

سدوا الابواب عليه کما سده على شعبه

صورة خامنئي تداس في مظاهرات في ايران
بحزاني  – علاء کامل شبيب: نصادف على الدوام تصريحات و مواقف صادرة عن قادة و مسٶولي نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية فيها الکثير من المفارقات و التناقضات و التضاربات و الغرابة، ولاسيما فيما له من علاقة بدول المنطقة، حيث يتصرف هذا النظام دائما و کإنه المسٶول عن دول المنطقة جميعا، مثلما إنه لوحده المعني بالدين کما إن الحق له لوحده في تفسير و توظيف النصوص الدينية بما يتفق وأهدافه و مصالحه الخاصة.

القرار الاخير الذي أصدرته الجهات المسٶولة في نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية بحظر اداء فريضة الحج على الإيرانيين و الذي يأتي بعد أعوام عديدة من الدور المشبوه الذي قام به هذا النظام من إثارة المشاکل و الفوضى في مواسم الحج و التي أدت الى سقوط قتلى و سفك دماء بسبب إثارة الفوضى و المشاکل هناك، حيث الملفت للنظر إن طهران تتصرف و کأنه ليس هنالك في السعودية دولة أو قوانين أو ظوابط، تماما کما تفعل في العديد من البلدان الاخرى، وهذا الامر يرتبط أيضا بالعامل الديني و کونه حکر على هذا النظام.

المشاکل و الازمات و الاوضاع السلبية التي تعصف بسوريا و العراق و اليمن و الناجمة عن التدخلات الايرانية السافرة فيها، تجري لأن طهران تعتبر نفسها صاحبة الحق في التدخل فيها لأن المرشد الاعلى في هذا النظام يعتبر”من وجهة نظر النظام”،(ولي أمر المسلمين)، وبسبب ذلك يحق له التدخل و التصرف في بلدان المنطقة کما يشاء و فق رغباته و أهوائه، تماما کما فعل في منع الايرانيين للذهاب الى موسم الحج لهذه السنة، حيث لايوجد هنالك دولة إسلامية أقدمت على هکذا تصرف غريب لايتفق مع التعاليم الاسلامية سوى هذا النظام لوحده، وهو أمر يجب أن تضعه بلدان المنطقة بنظر الاعتبار و تفهم حقيقة بأنه و بموجب نظرية ولاية الفقيه فإنه يمکن لهذا النظام حظر جميع العبادات والمناسك والطقوس الدينية من أجل الحفاظ على اساس النظام و مصالحه.

هذا النظام الذي يسد الابواب على شعبه لأداء فريضة الحج على الرغم من إنه لايملك الحق بذلك، يعتبر في نفس الوقت جميع أبواب المنطقة مفتوحة أمامه ليفعل فيها مايشاء و ينفذ ماأراد من مخططات ضد شعوبها و دولها، وحتى إن الميليشيات و الجماعات المشبوهة التابعة له و التي تسرح و تمرح في بلدان المنطقة و تتصرف کدولة داخل دولة ولاتأبه للقوانين المرعية في فيها، وهذه حقيقة باتت شعوب و دول المنطقة تدرکها جيدا، لکن، الحقيقة الاهم التي يجب طرحها هنا، هي أن تعمل دول المنطقة من أجل إتخاذ آلية ما من أجل سد الابواب أمام تحرکات و نشاطات النظام المذکور کما سده على شعبه خصوصا وإن الخير کل الخير في سد الابواب أمام نظام لم يقدم من شئ للمنطقة سوى المخططات المشبوهة.