الخميس,1ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

سکان ليبرتي أم قاسم سليماني؟

وقفه احتجاجيه لساكني مخيم ما يسمي بالحرية ( ليبرتي ) المحاصر في العراق
وكالة سولا پرس  – هناء العطار………..هنالك حالة سلبية غريبة من نوعها نشهدها في العراق ومنذ أن إنتشر نفوذ نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية فيه حيث يتم الترکيز و تسليط الاضواء و بصورة ملفتة للنظر على قاسم سليماني قائد قوة القدس الارهابية المعروفة بجرائمها و مجازرها ضد شعوب العراق و سوريا و لبنان و اليمن، في حين يتم تجاهل إستثنائي لسکان ليبرتي من المعارضين الايرانيين و الذين يواجهون حملات إبادة منظمة الى جانب عملية ممنهجة من أجل هضم حقوقهم و إمتيازاتهم کلاجئين سياسيين و مناضلين من أجل الحرية و الديمقراطية للشعب الايراني.

هٶلاء المعارضين الايرانيين الذين أثبتوا ومنذ إقامتهم في العراق في عام 1986، بأنهم ليسوا أصدقاء للشعب العراقي وانما أشقائه و کانوا على الدوام يکنون کل الحب و المودة و التقدير لهذا الشعب و لم يبدر عنهم إلا الطيبة و الخير وهو الذي دفع بأكثر من 5 ملايين عراقي ليوقعوا على عريضة بتإييدهم و دعم مطالبهم و رفض المخططات المشبوهة لنظام الجمهورية الاسلامية الايرانية ضدهم. في نفس الوقت،فإنه ومنذ تفاقم نفوذ هذا النظام في العراق و دفع الارهابي قاسم سليماني للواجهة،

فإن العراق و بفعل الدور الاجرامي لهذا الارهابي قد غرق في بحر من الدماء.
سکان ليبرتي الذي إعترفت به منظمة الامم المتحدة کلاجئين سياسيين و کان يفترض أن يتمتعون بحقوق و إمتيازات کالتي يتمتع بها أقرانهم في سائر أرجاء العالم فإنه و عوضا عن ذلك تلقوا الرصاص و الصواريخ و القتل و الاختطاف و الحصار الجائر بمختلف أنواعه وذلك لإنهم يرفضون نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية و يطالبون بتغييره دعما للشعب الايراني الذي عانى الامرين منه، وصار واضحا بأن هذا النظام و من خلال عملائه و مرتزقته داخل العراق يسعى لضرب و إبادة هٶلاء السکان و التغطية عليهم و تجاهلهم من أجل تنفيذ مخططاته الاجرامية ضدهم، کما إنه و في موازاة ذلك يعمل لترکيز الاضواء على الارهابي سليماني و جعله يبدو کذبا و دجلا کمنقذ و عون للشعب العراقي.
المطلوب هو الوقوف بوجه هذه المساعي و العمل على تغييرها و الترکيز على سکان ليبرتي و تسليط الاضواء عليهم بما يستحقونه خصوصا وإن العراق لم يرى و يلمس منهم إلا الخير و المحبة.