الإثنين,28نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: أخبار أشرف وليبرتيمستشار الامن الوطني أم جلاد ليبرتي؟

مستشار الامن الوطني أم جلاد ليبرتي؟

فالح الفياض مستشار الامن الوطني
وكالة سولا پرس – ثابت صالح………..على الرغم من وجود خطة مشترکة بين الامم المتحدة و السفارة الامريکية في العراق و المبرمة في 5أيلول/سبتمبر2013، والتي أيدتها الحکومة العراقية من أجل بيع و تصفية الاموال غير المنقولة لسکان ليبرتي في أي وقت کان، إلا إن السلطات العراقية تضع العراقيل و العقبات أمام إنجاز تلك المهمة و في کل مرة تختلق الاعذار الواهية من أجل عدم السماح بذلك.

مسٶولون إيرانيون و من ضمنهم قاسم سليماني، قائد قوة القدس الارهابية، أکدوا على ضرورة عدم سماح الحکومة العراقية ببيع ممتلکات سکان ليبرتي و تحويل الاموال إليهم، وإن المسٶولون الايرانيون الذين زاروا العراق خلال الاعوام الثلاثة الماضية، قد طلبوا من السلطات العراقية الحيلولة دون إکمال تلك المهمة، وقد تم توکيل فالح الفياض مستشار الامن الوطني “المزمن” في العراق و مسٶول لجنة أشرف التي تتولى مهمة قمع سکان ليبرتي و التضييق عليهم، بمهمة عرقلة بيع و تصفية ممتلکات السکان.

منع التجار من الدخول الى مخيم ليبرتي أو وضع العراقيل المختلفة أمامهم بحيث تم منذ شهر آذار2016، ولحد الان منع 99 من التجار من الذين راجعوا ليبرتي من دخول المخيم، من دون إعطاء أي مبرر لذلك، علما بأن الاوامر الخاصة بالعرقلة و المنع تصدر من جانب فالح الفياض شخصيا، وحتى إن المقاومة الايرانية قد کشفت يوم 19 من الشهر الجاري بأن وزير الاستخبارات الايراني أثناء زيارته الاخيرة للعراق قد أبلغ مستشارالأمن الوطني العراقي فالح الفياض رئيس لجنة القمع بان النظام الإيراني يعارض بيع أموال مجاهدي خلق في مخيم ليبرتي ولا يسمح بذلك.

الملفت للنظر، إن فالح الفياض وفي الوقت الذي يتظاهر أمام الامم المتحدة بموافقته الظاهرية لبدء إجراءات بيع ممتلکات السکان ولکن وعند الشروع عمليا في ذلك يکشف عن وجهه الحقيقي و يبادر لإختلاق الاعذار و الاسباب من أجل منع ذلك.

أکثر من سٶال يطرح نفسه بشأن فالح الفياض، أولها مالذي قدمه و أنجزه هذا الرجل للأمن الوطني العراقي”المخترق”و”المختل”حتى يبقى في منصبه منذ عهد الفاشل نوري المالکي و لحد الان؟ السٶال الآخر هو: هل إن فالح الفياض مستشار الامن الوطني حقا أم مجرد رجل أمن و جلاد مهمته مراقبة و معاقبة سکان ليبرتي؟!