السبت,3ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةمجاهدي خلق الجندي المجهول للإنسانية

مجاهدي خلق الجندي المجهول للإنسانية

 منظمة مجاهدي خلق الايرانيه
دنيا الوطن – کوثر العزاوي: في خضم إنشغال معظم وسائل الاعلام الاقليمية و الدولية بالحديث عن الهزيمة الشنيعة التي تکبدتها قوات الحرس الثوري و ميليشيات شيعية أخرى تقاتل الى جانبها في ريف حلب على يد الثورة السورية حيث قتل أکثر من 80 عنصرا، فإن هناك ملاحظة مهمة جدا من المهم لفت الانظار إليها و التمعن فيها بدقة و إهتمام، وهي إن خبر هذه الهزيمة بتفاصيلها قد کانت منظمة مجاهدي خلق أول من أعلنت عنه بعد أن حصلت عليها شبکاتها العاملة داخل إيران، وهو أمر لم تتطرق إليه أي من وسائل الاعلام التي تناقلت هذا النبأ.

ليست المرة الاولى التي يتم فيها نشر خبر هام من جانب وسائل الاعلام من تلك التي کان مصدرها منظمة مجاهدي خلق، ذلك إن الحديث عن هذا الموضوع ذو شجون، ذلك إن الشبکات الداخلية لهذه المنظمة التي تعتبر من أهم و أکبر و أنشط التنظيمات المعارضة في داخل و خارج إيران، قد کان لهم الدور الاکبر في إيصال الکثير من المعلومات الحساسة و بالغة الخطورة من داخل إيران بشأن تحرکات و مخططات و الامور المختلفة المتعلقة بنظام الجمهورية الاسلامية الايرانية.

المعلومات الخاصة بالبرنامج النووي الايراني و مايتعلق بمخططات طهران ضد دول المنطقة من حيث تصدير التطرف الديني و الارهاب و التدخلات بالاضافة الى المعلومات الاخرى المتعلقة بإنتهاکات حقوق الانسان و الاوضاع الاقتصادية و الاجتماعية و أوضاع السجون، کل هذ‌ه الامور و غيرها، کانت منظمة مجاهدي خلق المصدر و المنبع الاساسي لها، لکن الذي لفت و يلفت النظر هو عدم الإشارة الى المنظمة من حيث کونها مصدر کل تلك المعلومات.

منظمة مجاهدي خلق و طوال أکثر من 35 عاما، کان لها الدور الابرز في فضح و کشف النشاطات و التحرکات السلبية لنظام الجمهورية الاسلامية الايرانية ضد الشعب الايراني و شعوب المنطقة و العالم وقدمت على الدوام خدمات جليلة لايمکن أن يتجاهلها إلا ناکر للجميل، لکن الاهم من ذلك هو إن المنظمة لم تشکو يوما أو تتبرم من ذلك فقد کانت على الدوام بمثابة الجندي المجهول الذي يقوم بدور و واجبه دونما أن يتلقى أي شکر أو مقابل على ذلك، وقطعا ليس بجديد على هذه المنظمة هذا الدور الذي تٶديه لأنها کانت على الدوام کذلك وهو مايثبت کونها على العکس تماما من النظام القائم ومن کل الوجوه.