السبت,26نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةمع الاعتراف بالمقاومة الايرانية لنضيف لهزائم ملالي طهران الخارجية أخرى داخلية

مع الاعتراف بالمقاومة الايرانية لنضيف لهزائم ملالي طهران الخارجية أخرى داخلية

السيدة مريم رجوي الرئىسة المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية

دنيا الوطن –  :محمد حسين المياحي: الايام دول، مثل ينطبق تماما على وضع نظام الجمهورية الاسلامية خلال الاعوام الماضية و خلال الوقت الحالي، ذلك إن قادة و مسٶولي هذا النظام الذين کانوا يتبجحون و يتفاخرون بسيطرتهم على أربعة عواصم عربية و إن عاصمة إمبراطوريتهم قد صارت بغداد، فإن هذا النظام اليوم يسحب أذيال الخيبة و الخذلان في سوريا و اليمن بصورة خاصة و في البلدان الاخرى في المنطقة.

التفاخر و الزهو للقادة و المسٶولين الايرانيين، إنقلب اليوم الى تخبطات و تناقض في التصريحات و المواقف المعلنة بشأن الاوضاع في المنطقة، خصوصا بعد أن أذاقهم الشعبان السوري و اليمني کأس الهزيمة المرة، وهاهي قوات الحرس الثوري و بعد أن تم تعزيزها و إسنادها بوحدات من القوات الخاصة للجيش الايراني الى جانب الميليشيات الشيعية المقاتلة الى جانبها، و بإعتراف وسائل الاعلام الايرانية نفسها، يتم إلحاق الهزيمة الشنيعة بها في بلدة خان طومان، وقرى قريبة منها ريف حلب الجنوبي، والتي سقطت بيد الفصائل المقاتلة التي أقتحمت المنطقة من 4 محاور.

نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية الذي کان للأمس يتفاخر بجرائمه و مجازره في سوريا و اليمن و العراق و يصورها على إنها إنتصارات ظافرة له، دارت به الايام ليذوق کٶوس الهزيمة الواحدة تلو الاخرى في دول المنطقة، وحري بدول المنطقة وهي تشهد الهزائم الخارجية لهذا النظام أن تبادر لتوسيع جبهة المواجهة ضد هذا النظام لتشمل داخل إيران من خلال دعم نضال الشعب الايراني من أجل الحرية و الديمقراطية وذلك من خلال تفعيل قضية دعم حقوق الانسان و شجب و إدانة إنتهاکات حقوق الانسان، الى جانب الاعتراف بالمقاومة الايرانية و فتح مکاتب لها في دول المنطقة.
تطعيم جبهة المواجهة ضد مخططات نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية في المنطقة، بالعنصر و البعد الايراني من خلال دعم نضال الشعب الايراني من أجل الحرية و الاعتراف بالمقاومة الايرانية کممثل شرعي للشعب الايراني، سيساهم من دون أدنى شك في إضعاف جبهة النظام داخليا و إلحاق الهزائم به على يد الشعب الايراني و المقاومة الايرانية، وإن هذه الهزائم الداخلية من شأنها أن تصيب النظام بالدوار و تدفعه للترنح و السقوط المدوي کما سقط من قبل نظام الشاه.