الأحد,27نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: حقوق الانسان في ايرانإيران: دعوة إلى إلغاء عقوبة الإعماء بحق شاب 31 عاما

إيران: دعوة إلى إلغاء عقوبة الإعماء بحق شاب 31 عاما

 المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية
إعدام 10 سجناء بمن فيهم شابان وإعدام على الملأ طيلة 3 أيام
تدعو المقاومة الإيرانية عموم المنظمات المعنية بحقوق الانسان لاسيما المفوض السامي لحقوق الانسان والمقرر الخاص المعني بالتعذيب والمقرر الخاص المعني بحقوق الانسان في إيران إلى ادانة استمرار العقوبات الهمجية في إيران وتطالبهم باتخاذ عمل عاجل وفاعل لمنع تنفيذ حكم صادر لإعماء العين الثانية للسجين «مجتبى ساحلي» (31 عاما) من سجناء العنبر الثاني في سجن جوهردشت (رجايي شهر) بمدينة كرج.

وكان جلادو النظام وفي عملية قاسية وغير مسبوقة بإعماء عين واحدة لهذا السجين بحقن الأسيد فيها في يوم 3 مارس 2015 والآن بعد مضي 14 شهرا وهو غير قادر على دفع الديه الصادر من قبل شريعة الملالي، آصبح مرة ثانية عشية الإعماء بالعين الثانية له.  
ان تنفيذ الأحكام الهمجية يشكل جانبا ضئيلا للوضع المأساوي لحقوق الإنسان في إيران حيث تزداد أبعاده وعمقه مع ضيق الخناق على رقبة النظام المنبوذ جراء الأزمات الداخلية والدولية المحدقة به. وتأتي هذه الجرائم التي تتزامن مع زيارات المسؤولين الغربيين لإيران لتدل على أن هذه التعاملات ليست لم تؤد إلى تحسين واقع حقوق الانسان في إيران فحسب وانما جعلت النظام الفاشي الديني الحاكم في إيران أكثر وقاحة في الانتهاك الوحشي والمنظم لحقوق الانسان بحيث بلغ عدد الإعدامات في شهر أبريل 55 سجينا بمن فيهم 4 نساء

.
وتتواصل هذه الوتيرة الإجرامية بشكل مضطرد بحيث تم إعدام 10 أشخاص فقط بمن فيهم شابان (25 و28 عاما) شنقا خلال الأيام الثلاثة الأولى من شهر آيار/مايو في سجون قزل حصار وفشافويه والسجون المركزية في مدن اردبيل ومشهد ونهاوند كما تم إعدام سجين آخر شنقا على الملأ في مدينة نور.
إن المقاومة الإيرانية تدعو عموم المواطنين لاسيما الشباب الإيرانيين إلى الاحتجاج على الأعمال الهمجية لنظام ولاية الفقيه ويجب على المجتمع الدولي أن يضع الجلادين الحاكمين في إيران أمام طاولة العدالة بسبب ما ارتكبوه من جرائم ضد الانسانية طيلة قرابة أربعة عقود بدلا من توسيع التعاملات معهم.  

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية – باريس
6 أيار/ مايو 2016