الجمعة,9ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةليس لملالي إيران سوى البؤس و الموت للعمال الايرانيين

ليس لملالي إيران سوى البؤس و الموت للعمال الايرانيين

الندوة التي نظمتها المقاومة الايرانية عبر الانترنت
فلاح هادي الجنابي –  الحوار المتمدن: يدعي النظام الديني المتطرف في إيران و عبر وسائل إعلامه الصفراء کذبا و دجلا من إنه يهتم بأمور المحرومين و المستضعفين وإنه يمنحهم الاولوية و يقدم کل مابوسعه من أجلهم، غير إن المرء و عندما يدقق في مدى إنعکاسات هذه الادعاءات و مدى تطبيقها في الواقع يجد بأن الواقع الايراني يختلف 100% عن تلك الادعاءات.

الحقائق المروعة و المفزعة بالنسبة لأوضاع العمال و الکادحين في إيران و التي أشارت إليها الندوة التي نظمتها المقاومة الايرانية عبر الانترنت و شارك فيها کل من السيد عباس داوري رئيس لجنة العمل في المجلس الوطني للمقاومة والدكتور سنابرق زاهدي رئيس لجنة القضاء في هذا المجلس، خصوصا من حيث تصاعد البطالة، الفقر، التضخم، الى جانب عدم دفع الرواتب، وتوقف المعامل والمصانع عن العمل وطردالعمال، و کذلك تفشي الفساد و السرقات و نهب المليارات من ثروات الشعب الايراني، بينت بمنتهى الوضوح و الشفافية الواقع المرير الذي يعيشه العمال و الکادحون في ظل هذا الحکم القمعي الاستبدادي القائم.

کثيرة هي الامور التي تم تسليط الاضواء عليها في هذه الندوة، لکن من بين أهمها و أبرزها هو مساعي قادة النظام ولاسيما المرشد الاعلى للنظام للتغطية على الاوضاع المزرية للطبقة العاملة التي يقع عليها الظلم و العبأ الاکبر من جراء السياسات غير العلمية و العملية لهذا النظام، وإن خامنئي عندما يقول قبل أيام”كل شخص يعمل في المجتمع فهو عامل سواء أكان وزيرا او استاذ جامعي او طالب في الجامعة او طالب في الحوزات الدينية والمدراء والآخرين كلهم عمال.”، إنما يقوم بإطلاق کذبة کبيرة ذلك إن أوضاع العمال لاتقارن بالوزراء و المدراء و کذلك بزمر رجال الدين المحسوبين على النظام، وإن قيام العمال بتنظيم أکثر من 1500 حركة احتجاجية خلال العام الماضي فقط يشرح واقع حالهم و يثبت کم هو کذاب و مخادع المرشد الاعلى عندما يريد التمويه و التغطية على أوضاعهم بمزاعم مکشوفة.

الاقتصاد الايراني الذي ينوء تحت رحمة المرشد الاعلى و الحرس الثوري و البطانات الاخرى التابعة له، لم يعد أبدا إقتصادا في خدمة الشعب الايراني عموما و العمال الايرانيين خصوصا وانما هو إقتصاد في خدمة النظام و أرکانه، وإنه لا و لن يقدم للعمال و الکادحين سوى البٶ-;-س و المزيد من الحرمان و الموت التدريجي، وإن بقاء و إستمرار هذا النظام يعني بقاء دولاب الفقر و العوز و الحرمان و الموت يدور و يحصد أرواح الکادحين و العمال و ليس هناك من سبيل للخلاص منه إلا بإسقاطه فقط.