الأحد,4ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

حذار من ألاعيب طهران في العراق

صورة لعبث نظام ملالي ايران في العراق

 وكالة سولا پرس –  فهمي أحمد السامرائي:  مع تفاقم الاوضاع في العراق و إشتداد الازمة السياسية هناك وتباين الآراء و وجهات النظر المطروحة بشأنها، خصوصا مع ماورد من تقارير بشأ إجتياح التظاهرات للمنطقة الخضراء و سيطرة المتظاهرين على البرلمان العراقي، وماأشيع عن القلق الذي ينتاب العديد من السفارات الکائنة هناك ولاسيما الامريکية منها، فإن الامر يجري بالنسبة للسفارة الايرانية هناك بصورة عادية جدا وکأن الامر لايعنيها لامن قريب ولا من بعيد.

منذ الاحتلال الامريکي للعراق و العالم کله يشهد تزايد و توسع نفوذ نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية في هذا البلد بحيث إنه قد إنتشر کالسرطان و الوباء في جميع مفاصل الدولة، کما إنه قد إخترق جميع الاحزاب و المنظمات و الجماعات السياسية المختلفة بطرق متباينة، الى الدرجة الذي صار فيه هذا النظام و بفعل اساليبه و طرقه الملتوية صاحب الدور الاکبر في العراق، وهو وقف و يقف بصورة أو أخرى خلف معظم العمليات و النشاطات الارهابية و التخريبية التي تستهدف تقويض الامن و الاستقرار في سائر أرجاء البلاد. خلال الاعوام الماضية و مع ماشهدته بغداد من أعمال و نشاطات إرهابية إستهدفت العديد منها سفارات و دبلوماسيين عاملين في مختلف السفارات في العاصمة العراقية،

لکن لم يتسنى أن تعرضت السفارة الايرانية أو دبلوماسييها لأية أعمال أو نشاطات إرهابية، وهو أمر يجب أن يدفع لما هو أکثر من الشك و الريبة، خصوصا من حيث علاقة ط‌هران بتلك العمليات الارهابية التي إستهدفت السفارات في بغداد من جهة و تلك التي إستهدفت تقويض الامن و الاستقرار في العراق کله. مايجري اليوم في العراق يجب أن يتم التعامل معه بمنتهى الحذر و الدقة لأن طهران کعادتها تلعب کأفعى سامة تسعى لکي تلدغ خلسة و تشل من تشاء وفقا لحساباتها و مصلحتها، وهذا مايدعو للإنتباه و الحذر کثيرا من هذا الدور المريب الذي قد يستهدف تلك الاطراف و القوى الوطنية العراقية المناهضة لدور و نفوذ نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية في العراق، کما يجب أبدا عدم إستبعاد تعرض المعارضين الايرانيين المتواجدين في مخيم ليبرتي لهجمات أو أعمال إرهابية في ظلال الاوضاع المتأزمة في العراق، وقد دلت الاوضاع و الظروف في العراق و طوال الاعوام الماضية التي أعقبت الاحتلال الامريکي للعراق بأن طهران کانت دائما تستغل تلك الاوضاع و الظروف و تتصيد في المياه العکرة.