الخميس,1ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: الارهاب والتطرف الديني«صحوة العراق» لـ«الحياة»: نعارض الاحتلال ونملك أدلة على تورط إيران في أعمال...

«صحوة العراق» لـ«الحياة»: نعارض الاحتلال ونملك أدلة على تورط إيران في أعمال إجرامية

Imageالأنبار – الحياة : أكد الشيخ كمال حماد المعجل أبو ريشة نائب رئيس مؤتمر صحوة العراق لـ «الحياة» أن الصحوة تعارض الوجود الأميركي في العراق وهي «ضد الاحتلال وتدعو الى انسحاب القوات الأميركية وتسليم العراق الى اهله لأنهم اقدر على حفظ الأمن، مؤكدا امتلاك مجلس الصحوة أدلة على تورط إيران في اعمال اجرامية داخل العراق.
وقال أبو ريشة لـ «الحياة» ان «الراحل ستار أبو ريشة دعا الرئيس الاميركي بوش خلال لقائه به في الانبار قبيل مقتله الى انسحاب القوات الأميركية وتسليم العراق الى العراقيين لكن الرئيس الأميركي اخبره بعدم إمكانية ذلك قبل التأكد من استتاب الأمن في البلد».

وأضاف أن «مقاومة الاحتلال أمر مشروع بكل الوسائل لكننا في وضع العراق لم يعد بامكاننا التمييز بين الإرهاب والمقاومة لذلك نقف مع الرأي الداعي الى إيقاف جميع أشكال المقاومة حتى يستتب الأمن في البلد، وحينها سنطالب الاحتلال بالرحيل ويكون لكل حادث حديث».
واضاف: «نحن على علم بأن أساس امتداد الصحوة السريع هو النجاح الأمني الكبير الذي حققته واستنادها إلى العشائر التي هي العمود الفقري للنظام الاجتماعي في العراق». وزاد: «الصحوة قررت استثمار هذا النجاح بعدما تحولت إلى حركة سياسية في تحقيق الأهداف الوطنية العامة والشاملة لكل العراقيين ألا وهي الأمن، والعدل والديموقراطية.
وطالب الشيخ ابو ريشة بإصلاح النظام القضائي وتحقيق استقلال القضاء عن السياسة وفصل إجراءات المحاكم والعدالة في توزيع ثروات البلد على مناطقه وأبنائه وعدم تقسيم أبنائه إلى طبقات.
واشار الى ان الديموقراطية مطلوبة في مجال اختيار الحكام لكنها تصبح ضارة أثناء ممارسة الحكم فنحن مع مطالبتنا بالديموقراطية نطالب بحكومة مركزية حازمة في اتخاذ القرارات التي تتعلق بمصلحة الشعب ونعارض فكرة الدولة الفيديرالية والإقليمية، أو أي مشروع آخر من شأنه إضعاف العراق وتمزيقه وتحويله إلى مجموعة من الأقاليم المتناحرة.
وأكد ابو ريشة أن للإسلام دوراً فاعلاً في مجتمعنا إلا أننا نرفض تدخل رجال الدين في السياسة فسلطة رجل الدين يجب أن لا تتجاوز مسجده ولا يجوز أن تكون له سطوة على صاحب القرار السياسي.
وعن حقيقة وجود خلافات بين «الصحوة» و «الحزب الإسلامي» في محافظة الانبار قال «لا يوجد خلاف سياسي بين مؤتمر الصحوة والحزب الإسلامي فالأهداف التي يرفعها كلانا متشابهة وإذا كان هنالك بعض الشوائب فهو يدخل في نطاق التنافس خدمة للشعب، كما اننا لا نريد أن ينفرد حزب سياسي بالقرار في محافظة الانبار أو عموم العراق ويحاول أن يحتكر الدوائر الحكومية والتعيينات».