الجمعة,2ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: الارهاب والتطرف الدينيبوش يتهم إيران بأنها "مصدر زعزعة الاستقرار" في العالم

بوش يتهم إيران بأنها “مصدر زعزعة الاستقرار” في العالم

Imageسي ان ان- أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة – جدد الرئيس الأمريكي جورج بوش انتقاداته للنظام الحاكم في إيران، واصفاً إياه بأنه "مصدر زعزعة الاستقرار في العالم.
وقال الرئيس الأمريكي، في خطاب ألقاه بالعاصمة الإماراتية أبوظبي الأحد، ضمن جولته الحالية لعدد من الدول الخليجية، إن إيران أصبحت الآن "البلد الرائد الذي يدعم الإرهاب" في مختلف أنحاء العالم.
وأضاف بوش قوله، إن النظام الإيراني يدعم الملايين من "الإرهابيين والمتطرفين"، سواء بالعناصر المسلحة، أو من خلال تزويدهم بالسلاح، أو توفير الدعم المالي للجماعات "الإرهابية."

وتابع يقول: "يساعد (إيران) حزب الله الإرهابي في لبنان، ويدعم حركتي (المقاومة الإسلامية) حماس والجهاد الإسلامي في المناطق الفلسطينية، كما يرسل الأسلحة لطالبان في أفغانستان، ويوفر الأسلحة للمتطرفين الشيعة في العراق."
واستطرد قائلاً: "إنه (النظام الإيراني) يهدد جيرانه بالصواريخ ذاتية الدفع، كما يتحدى قرارات الأمم المتحدة والشرعية الدولية برفضه الكشف عن طبيعة برنامجه النووي."
كما تضمن الخطاب، الذي ألقاه بوش في أبوظبي، وهو الخطاب الرسمي الوحيد خلال جولته في الشرق الأوسط، التي تستغرق ثمانية أيام، دعوة من جانبه إلى قادة دول المنطقة بعدم دعم إيران في سياساتها "المتطرفة."
ووجه بوش حديثه للشعب الإيراني، معرباً عن أمله في أن يأتي يوم يكون أمامهم الفرصة لاختيار حكومة "تحقق طموحاتكم"، وتابع قائلاً: "حتى يأتي هذا اليوم، لن يكون لديكم صديق أفضل من الولايات المتحدة الأمريكية."
كما قال، موجهاً حديثه لشعوب المنطقة: "لا صديق لكم أفضل من الولايات المتحدة، في معركتكم ضد قوى التطرف والإرهاب"، مشيراً إلى أن "الإرهابيين سيواصلون قتل الأبرياء"، معتبراً أنه أسلوبهم المعتمد.
ودعا بوش الشعوب العربية إلى تقديم كل الدعم الممكن للفلسطينيين، فيما حث الشعب الفلسطيني نفسه، على الوقوف خلف رئيس السلطة محمود عباس، واصفاً إياه بأنه "قائد سلام" في المنطقة.
وقال الرئيس الأمريكي للفلسطينيين: "ساعدوه (عباس) من أجل اتخاذ قرارات صعبة يتطلبها السلام"، مشدداً على أن "السلام هو أفضل سبيل للأمن في الشرق الأوسط، على المدى البعيد."
وفيما أشاد بوش بعدد من الممارسات الديمقراطية التي شهدتها المنطقة مؤخراً، فقد قال إن الطريق ما زال يتطلب الكثير، مؤكداً عزم الولايات المتحدة على مواصلة دعمها لشعوب المنطقة في سعيها للحصول على الحرية والديمقراطية.
وانتقد الرئيس الأمريكي اعتقال عدد من معارضي الأنظمة الحاكمة في بعض دول المنطقة، لمجرد أنهم عبروا عن معارضتهم لتلك الأنظمة بطرق سلمية، أو لأنهم يقومون بترشيح أنفسهم في الانتخابات ضدها.
وأشار بوش إلى تجربة "الانتخابات الجزئية" المجلس الوطني بدولة الإمارات العربية المتحدة، وكذلك منح المرأة الحق في الترشح لتلك الانتخابات، وتولي المناصب الوزارية، مشيراً إلى التجربة السابقة بدولة الكويت.
وأكد الرئيس الأمريكي أن الولايات المتحدة "تثمن التوجه الديمقراطي"، وأضاف أن الديمقراطية لا تأتي بين عشية وضحاها، كما أنها تستحق التضحية من أجلها.
وأشار بوش إلى النمو الاقتصادي الذي تشهده منطقة الخليج، قائلاً إن هذا "يشجعنا على فتح أسواقنا"، في خطوة قال إنه ستدعم التنمية الاقتصادية المطردة في المنطقة.