الثلاثاء,29نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةمخابرات الملالي تجند عملاء للتجسس على المعارضين

مخابرات الملالي تجند عملاء للتجسس على المعارضين

عميل مخابرات نظام الملالي المدعو قربان علي حسين نجاد
صحيفة عكاظ –  محمد فكري (جدة): كشفت مصادر المقاومة الإيرانية حقيقة عميل مخابرات نظام الملالي المدعو قربان علي حسين نجاد المتهم بالتجسس على المعارضين خصوصا منظمة «مجاهدي خلق». وقالت المصادر إن هذا «القربان» تم طرده مرات عدة من «مجاهدي خلق» ولم يكن له دور في حركة المجاهدين، وأنه سلم نفسه للسلطات العراقية في مخيم ليبرتي في أبريل عام 2012، ثم نقل من قبل المخابرات الإيرانية إلى فرنسا في يناير عام 2013. واعتبرت أن قربان وأمثاله ليسوا أكثر من أدوات مكلفة بمهمات ومدفوعة في أتون هذه المعركة.

وأكدت لجنة الأمن ومكافحة الإرهاب في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، أن الحرب النفسية التي يشنها النظام الإيراني ضد المعارضة أعمق وأشد شراسة، خصوصا ضد مجاهدي خلق وأعضاء المقاومة الإيرانية. واعتبرت أنها الوجه الخفي والأخطر من الحرب ضد المقاومة والشعب الإيراني.
وأفادت أن عمليات القتل والتعذيب الجسدي التي يمارسها النظام ضد أعضاء وأنصار مجاهدي خلق ليست وحدها التي تميز مسلسل ممارساته الإجرامية، بل إن نظام طهران يحتل المرتبة الأولى عالميا في تنفيذ عمليات الإعدام ضد المعارضين، إذ أعدم أكثر من من 120 ألفا من المجاهدين والمعارضين، وارتكب مجازر بحق 30 ألفا من السجناء السياسيين خلال بضعة أشهر بعد انتهاء الحرب الإيرانية العراقية.

واتهمت المقاومة النظام بتجنيد بعض من كانوا يوما مع مجاهدي خلق للعمل ضد المنظمة ومن بين هؤلاء شخص قربان حسين نجاد الذي سخره النظام أخيرا للاتصال بأصدقاء مجاهدي خلق ليشرح لهم «خيانة مجاهدي خلق في وطنهم» و«كشف خداعهم» و«الضغوط التي يفرضها رجوي على سكان ليبرتي للبقاء هناك». وذكرت مصادر اللجنة أن العالم أجمع كشف خداع النظام الإيراني، بل وتآمره شيئا فشيئا، وليس أدل على ذلك ما شاهده العالم من صور الجرائم التي ارتكبها، خصوصا تورطه في ارتكاب أبشع المجازر ضد أبناء الشعبين العراقي والسوري. وأكدت أن هذا النظام هو العدو الأول للشعوب العربية وهو الأكثر فتكا وقتلا وإرهابا للمسلمين من أي حكم آخر في العصر الحديث.