الخميس,1ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

من يخدعون؟

الملالي علي خامنئي و حسن روحاني و هاشمي رفسنجاني
دنيا الوطن  – محمد حسين المياحي: “نشاطات الحرس الثوري على صعيد البناء والإعمار ليست لأهداف اقتصادية، ونحن نقوم بذلك من أجل إنجاز الأعمال، ولكن للأسف أن الضجيج الكبير الذي يثار حول الحرس الثوري كله غير صحيح”، هذا الکلام هو لقائد الحرس الثوري الايراني اللواء محمد علي جعفري، وهو يسعى من ورائه الرد عبثا و من دون طائل على المعلومات الکثيرة المسربة عن الدور الاستثنائي للحرس الثوري في السيطرة على الاقتصاد الايراني و جعله في خدمته.

تصريح جعفري هذا يأتي في وقت سبق وان تناقلت فيه وسائل الاعلام تقارير من داخل إيران تٶکد بأن” حجم البضائع و الحاجيات المهربة الى إيران لحساب الزعماء و قادة قوات الحرس و الآخرين من المحسوبين على النظام يعادل أکثر من 20 مليار دولار سنويا، وهذا المبلغ أکثر من الميزانية المخصصة للبناء في الدولة.”، وإن الدور الذي يلعبه الحرس الثوري في مجال الاقتصاد الايراني قد تجاوز و تخطى کل الحدود المألوفة حتى صار بمثابة الغول المهيمن عليه.

الحرس الثوري الايراني الذي قام خلال الاعوام الماضية ببناء السدود على البحيرات و الانهار و تحريف مساراتها مما تسبب في جفاف بعض من الانهار و البحيرات، وهنا نورد ماقد أکده المعارض الايراني البارز د.سنابرق زاهدي، خلال مٶتمر صحفي له خلال العام الماضي:” لدي تقرير يذکر أن بحيرة أروميە التي کانت أکبر بحيرة مالحة على کوکبنا الارضي تجفف 95% منها في عهد هذا النظام.”، ومن هنا، فإن مايذکره قائد الحرس الثوري بشأن دور إيجابي”مزعوم”للحرس الثوري، إنما هو للضحك على الذقون وإلا ماعلاقة جهاز عسکري ـ أمني ـ قمعي بالنشاطات الاقتصادية في إيران؟

 الدور السلبي الذي لعبه و يلعبه الحرس الثوري في مجال التأثير السلبي على الاقتصاد الايراني و شله عن أداء الدور المناط به، حقيقة صارت واضحة بفعل الاثراء غير المشروع لقادة الحرس و مسٶوليه على حساب أغلبية الشعب الايراني، وإن هذا الجهاز القمعي الذي لعب دورا کبيرا في قمع معظم شرائح و أطياف الشعب الايراني و إذلاله، ليس جدير أبدا بأن يکون مٶهلا کي يقدم خدمات مفيدة في المجال الاقتصادي للشعب الايراني، ومثلما إن دور کان مشبوها 100% في المجالات الامنية و العسکرية فإن نفس الشئ يمکن سحبه على المجال الاقتصادي دونما أي نقاش أو جدل!