الأحد,27نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

لاتنسوا سکان ليبرتي

وقفه احتجاجيه للمجاهدات في مخيم ما يسمي بالحرية ( ليبرتي ) المحاصر في العراقالحوار المتمدن  – فلاح هادي الجنابي : في خضم الاحداث و التطورات الجارية في المنطقة و العالم و نتائجها و آثارها وتداخلاتها على أکثر من صعيد، وفي ضوء مايجري من إعادة لترتيب موازين القوى و معادلات الصراع الجارية في المنطقة و العالم، فإن الواجب الانساني و الاخلاقي يدعونا لکي لاننسى قضية سکان مخيم ليبرتي و الاخطار و التهديدات المحدقة بهم و وجوب أن تکون لقضيتهم دائما من حضور في الذهن و الوجدان.

سکان مخيم ليبرتي الذين هم أعضاء في منظمة مجاهدي خلق الايرانية المعارضة، يعتبرون أهدافا دائمية للنظام الديني المتطرف في طهران وهو لم يتوقف ولو ليوم واحد ومنذ الاحتلال الامريکي للعراق و إنتشار نفوذه في هذا البلد عن حياکة المٶ-;-امرات و المخططات التي تستهدفهم، وطبقا للعديد من الادلة و الشواهد، فإن هذا النظام الدموي يسعى للقضاء عليهم و إبادتهم، خصوصا وانهم يعتبرون ومن وجهة نظر الاوساط السياسية المعنية بالقضية الايرانية بمثابة البديل الجاهز للنظام.

الهجمات العسکرية و الصاروخية و الحصار بمختلف أنواعه الذي تعرض له سکان ليبرتي و ماخلفه ذلك من ضحايا و خسائر مادية و معنوية کبيرة، و إستمرار النظام الديني المتطرف في إتصالاته السرية المحمومة مع أطراف عراقية تابعة له من أجل تنفيذ المزيد من المخططات المشبوهة ضدهم، والاجواء الحالية السائدة في العراق خصوصا و المنطقة عموما، تجعل من سکان ليبرتي هدفا قائما لهذا النظام حيث من الممکن أن يتصيد في المياه العکرة و يسعى لتحقيق أهدافه السوداء بإستغلال توتر الاوضاع و تداخلها.

إستغلال الظروف و الاوضاع المختلفة و شن هجمات أو تنفيذ مخططات مشبوهة، هو أمر دأب عليه النظام الايراني بصورة مستمرة، وهنا ومع الاشارة الى أهمية الدور الدولي في الوقوف بوجه مخططات هذا النظام و الحد منها، لکن الذي جرى لحد الان هو إن الصوت و الموقف الدولي يتم الاعلان عنه من بعد إرتکاب النظام لجريمته بحق سکان ليبرتي، وهذا أمر جدير بالملاحظة حيث يجب الانتباه قبل إقدام النظام على إرتکاب جريمته و الوقوف بوجهها و ليس إنتظارها حتى تقع، وإن الظروف و الاوضاع الحالية تدعو لليقظة و الحيطة و الحذر من تحرکات النظام الديني المتطرف بهذا الخصوص ولاسيما وإنه يواجه الکثير من الانتکاسات و التراجعات وقد تدفعه ساعة غضب و يأس لإرتکاب حماقة إجرامية بحق السکان ولذلك فإن على المجتمع الدولي الانتباه لذلك و الحيلولة دونه.