الأربعاء,7ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةيدا بيد مع المقاومة الايرانية و الشعب الايراني

يدا بيد مع المقاومة الايرانية و الشعب الايراني

مظاهرات للمقاومة الايرانية في باريس ضد زيارة روحاني الي اروباوكالة سولا پرس  –  ثابت صالح:  هناك أکثر من قاسم مشترك يجمع بين الشعب الايراني و شعوب المنطقة ولعل أهمها هو إن نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية وبقدر مايمثل من شر و عدوان ضد شعوب و دول المنطقة، فإنه يمثل أيضا مصدر معاناة و ألم و حرمان و حتى إبادة للشعب الايراني، وهو بقدر مايقوم بزرع أسباب الحرمان و الموت ضد شعوب المنطقة فإنه يقوم بنفس الشئ ضد الشعب الايراني.

الشعب الايراني و بحکم کونه الضحية الاولى لذلك النظام، فإنه قد صار على بينة و إطلاع کاملين من معدن و ماهية هذا النظام، وبات يقاومه و يواجه مخططاته خصوصا وان المقاومة الايرانية التي کان لها اليد الطولى في توعية و تنبيه و توجيه الشعب الايراني بشأن مخططات و دسائس النظام ضده، قامت بنفسها بنقل هذه الحقيقة للمنطقة و العالم و بيان حجم المآسي و المصائب التي حلت بهذا الشعب من جراء سياسات القمع و مصادرة الحقوق التي مارسها النظام ضده، وإن المقاومة الايرانية بنفسها من رفعت صوتها عاليا للفت أنتباه شعوب و دول المنطقة من المخططات المشبوهة لنظام الجمهورية الاسلامية الايرانية و التي تستهدف أمن و إستقرار دول المنطقة.

المقاومة الايرانية التي قامت بنفسها بکشف البعد العسکري للبرنامج النووي للنظام و نبهت العالم الى خطورته کما إنها بنفسها کشفت حجم وواقع التدخلات السافرة للنظام في دول المنطقة و أماطت اللثام عن العلاقة المشبوهة بين النظام و بين الاحزاب و الجماعات التي أسستها في المنطقة حيث لاهم لها سوى تنفيذ أهداف هذا النظام و غاياته، ومن هنا فإن الشعب الايراني و المقاومة الايرانية يعتبران بمثابة حليفين أساسيين استراتيجيين لشعوب المنطقة ولابد من أن توضع الايادي مع بعضها و يتم مواجهة الخطر الاکبر المتمثل في نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية و الذي يعتبر عدوا لشعوب المنطقة و للشعب الايراني و للمقاومة الايرانية على حد سواء. الاحداث و التطورات المتعاقبة في المنطقة و التي تشير الى بروز الخطر الذي يجسده ذلك النظام، تدفع أکثر من أي وقت آخر للعمل بجدية أکبر من أجل الوقوف بوجه هذا النظام و التصدي له و عدم السماح له بالمزيد من التلاعب بالاوضاع و العبث بها من أجل تحقيق أهداف و غايات مشبوهة على حساب شعوب المنطقة و الشعب الايراني نفسه، وإن إقامة جبهة مکونة من شعوب و دول المنطقة الى جانب الشعب الايراني و المقاومة الايرانية، هي ضرورة تفرضها الاحداث.