الأحد,27نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةالمقاومة الايرانية خيار الامن و الاستقرار

المقاومة الايرانية خيار الامن و الاستقرار

السيدة مريم رجوي الرئىسة المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية في مؤتمر يوم المرأْة في باريس

دنيا الوطن -سهى مازن القيسي:  تزداد الصورة وضوحا بشأن مشبوهية الدور الايراني في المنطقة خصوصا بعد أن تأکد لدول المنطقة ماتقوم به أحزاب و ميليشات تابعة لنظام الجمهورية الاسلامية الايرانية من نشاطات و تحرکات معادية لأوطانها و شعوبها و تعمل و بشکل واضح من أجل العبث بأمن و إستقرار المنطقة، وإن إرتفاع أصوات الادانة و الاستنکار و الشجب للدور الايراني و لنشاط تلك الاحزاب و الجماعات التابعة لها، يتزامن معه مطالبة العديد من الاحزاب و القوى الوطنية بالعمل الجدي من أجل مواجهة هذا الدور المشبوهة و تلك الاحزاب و الجماعات المعادية لأوطانها و شعوبها.

نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية الذي راهن ومنذ بدايات تأسيسه و لحد الان على مبدأ تصدير التطرف الديني لدول المنطقة و التدخل في شٶونها عبر طرق و أساليب مختلفة أهمها عبر تأسيس أحزاب و ميليشيات و تنظيمات تابعة لها تقوم و بصورة مکشوفة بتنفيذ سياساته و أجندته المشبوهة، وقد صار جليا بأن دول المنطقة صارت متيقنة بأن الخطر کله يأتي من هذا النظام عبر تلك الاحزاب و الجماعات التابعة له، ولذلك فقد بدأت دول المنطقة بإتباع سياسات مختلفة من أجل ذلك، لکن هذه السياسات الجديدة ومع الإشادة بها و إعتبارها مفيدة في مواجهة دور طهران و الاذرع التابعة لها، لکن لاتزال هذه السياسات تفتقد الى المزيد من الخطوات العملية الاخرى.

مواجهة الدور الايراني و الاحزاب و الجماعات التابعة لها، مواجهة غير فعالة و مثمرة من دون إدخال العنصر و العامل الايراني فيها، ذلك إنه وکما يقول المثل المعروف”أهل الدار أدرى بما فيه”، ولذلك فإن إشراك هذا العنصر ضروري و بالغ الاهمية بالنسبة للسياق الذي تجري فيه هذه المواجهة، ولاسيما وإن المجلس الوطني للمقاومة الايرانية مشهود له کند و غريم و بديل للنظام القائم وإن النضال المرير و الدٶوب الذي يخوضه منذ أکثر من ثلاثة عقود و الانتصارات السياسية التي حققها ضده هي بمثابة شهادة عملية له بهذا الشأن، وإن الاعتراف به من قبل دول المنطقة و فتح مقرات و مکاتب لها في هذه الدول، هي الخطوة الاکثر تأثيرا على طهران و على شکل و مضمون المواجهة هذه.

طوال العقود الماضية، بذل المجلس الوطني للمقاومة الايرانية کل مابوسعه من أجل دعم السلام و الامن و الاستقرار في المنطقة من خلال کشف المخططات و المٶمرات المشبوهة لطهران ضد دول المنطقة حيث کانت السباقة للتحذير من تلك المخططات و ضرورة التصدي لها، وإن إشراك هذا المجلس في عملية المواجهة في صالح دول المنطقة و في صالح الامن و الاستقرار فيها.