الأحد,27نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: الارهاب والتطرف الدينيبعد اعتراف نائب إيراني بإعدام مئات الاسرى العراقيين.. تشكيل تجمع لمطالبة محكمة...

بعد اعتراف نائب إيراني بإعدام مئات الاسرى العراقيين.. تشكيل تجمع لمطالبة محكمة العدل الدولية بمحاكمة رموز النظام الإيراني

 ائب في مجلس الشورى الإيراني يدعى (نادر قاضي بور)  مع علي لاريجاني رئيس مجلس ملالي ايرانبعد اعتراف نائب إيراني بإعدام مئات الاسرى العراقيين.. تشكيل تجمع لمطالبة محكمة العدل الدولية بمحاكمة رموز النظام الإيراني
أعلن ناشط وحقوقي عراقي عن تشكيل تجمع مدني لمطالبة محكمة العدل الدولية ومجلس الأمن والأمم المتحدة بمحاكمة ومحاسبة مسؤولين في النظام الإيراني ارتكبوا مجزرة بحق أسرى عراقيين في الحرب التي نشبت بين الدولتين في ثمانينيات القرن الماضي .

وقال المحامي علي رضا الموسوي المشرف على عدد من الجمعيات الحقوقية العراقية في اوربا في تصريح صحفي :” ان العشرات من ذوي ضحايا (مجزرة مسلم بن عقيل) التي ارتكبها النظام الإيراني بحق أسرى عراقيين في ثمانينات القرن الماضي حضروا شخصياً ليطلبوا منا دعوة المجتمع الدولي لمحاكمة رموز النظام الإيراني والاقتصاص منهم على خلفية ارتكابهم هذه الجريمة المروعة ، في حين بعث آخرون برسائل عبر البريد الالكتروني معززة باسماء ذويهم الذين قتلوا نحراً بالسكاكين في المكان الذي حصلت فيه المجزرة “.

وأوضح :” ان القضية أثيرت بعد ان اعترف نائب في مجلس الشورى الإيراني يدعى (نادر قاضي بور) بقيامه مع عدد من رفاقه بأسر حوالي 600 – 700 جندي عراقي على طريق (العمارة – القرنة) وإعدامهم جميعاً ضمن ما يسمى بعمليات مسلم بن عقيل ، ملمحاً الى انه قام بنحرهم “.

وأكد الموسوي أنه :” بناءً على التوكيل الرسمي الذي حصلنا عليه من ذوي ضحايا المجزرة ، قمنا بتشكيل تجمع مدني في مدينة دنهاخ الهولندية (لاهاي) ، وسنتولى المرافعة في هذه القضية ودعوة مجلس الأمن الدولي ومحكمة العدل الدولية الى محاكمة مرتكبي هذه المجزرة وأزلام النظام الإيراني ورموز الحرس الثوري وتعميم أسمائهم على الشرطة الدولية (الانتربول) لغرض إلقاء القبض عليهم في أقرب فرصة ، مع مخاطبة الامم المتحدة لتمارس دورها في فتح تحقيق دولي بشأن المجزرة من خلال إرسال فريق خبراء دوليين مختصين في تحقيقات جرائم الإبادة ” ، مشدداً على ” اهمية تعريف العالم بهذه الجريمة المروعة “.