الأربعاء,30نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أنتبهوا للأصل قبل الفرع

حسن نصر الله يقبل يد علي خامنئيوكالة سولا پرس-  هناء العطار…….. على الرغم من إن مجلس التعاون الخليجي و وزراء الداخلية العرب قد أصدروا قرارا موضوعيا و صائبا 100%، بإعتبار حزب الله اللبناني منظمة إرهابية، وعلى الرغم من إن هذا القرار قد جاء متأخرا، لکنه مع ذلك يمنح الکثير من الامل و التفاٶل لأنه قد وضع النقاط على الحروف و وضع حدا لقضية کانت معروفة منذ زمن طويل. إعتبار حزب الله اللبناني، منظمة إرهابية، يدعو بالضرورة الى الالتفات الى مصدر دعم و تمويل الحزب ماليا و تسليحيا و توجيهه سياسيا و فکريا، وهو کما نعلم جميعا نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية الذي طالما تفاخر بهذا الحزب و إعتبره جبهته الامامية بوجه الاعداء،

وإن کل ماقد فعله و يفعله هذا الحزب إنما هو على أساس مايصدر إليه من أوامر و توجهات من طهران، ولذلك يجب أخذ هذه المسألة بنظر الاعتبار. خلال الاعوام الماضية، ولاسيما بعد الاحتلال الامريکي للعراق، وبسبب من آثار و تداعيات هذا الاحتلال الذي لعب فيه نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية دور الدليل، فقد أخليت الساحة العراقية تقريبا للنفوذ الايراني حيث صارت طهران في النتيجة هي التي تمتلك زمام الامور في العراق و تلعب الدور الاکبر في تشکييل الحکومات العراقية و کذلك في رسم سياساتها و تحرکاتها، وقد کانت زعيمة المعارضة الايرانية، السيدة مريم رجوي، أول من تصدى لدور نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية في العراق و حذرت من خطورته البالغة عندما قالت وفي بداية بروز الدور بأن”نفوذ نظام الملالي في العراق أخطر مائة مرة من القنبلة النووية”،

وقد طالبت ليس بإنهاء هذا النفوذ في العراق فقط وانما في عموم بلدان المنطقة و من ضمنها لبنان مشددة على إن الاحزاب و المنظمات و الميليشيات التابعة لطهران في دول المنطقة تلعب دورا سلبيا لصالحها. حزب الله اللبناني ومع الاخذ بنظر الاعتبار الدور السلبي و الضار الذي لعبه على صعيد لبنان و المنطقة و العالم، فإنه وفي النهاية لايمثل شيئا قياسا الى الدور السسلبي و الضار لنظام الجمهورية الاسلامية الايرانية والذي يعتبر أساس و مصدر الشر بل وإنه حقا بٶرة التطرف و الارهاب، ذلك إن کل ماتقوم به أذرع طهران في المنطقة و حتى التنظيمات المتطرفة الاخرى نظير داعش و غيرها، فإنما تقوم بذلك على حسب الإيقاعات الصادرة من طهران، ومن هنا فإن على دول المنطقة الانتباه جيدا للأصل و مصدر الارهاب و التطرف و ليس الإنشغال بالفرع فقط.