الإثنين,28نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةعن مٶتمر البرلمان الاوربي بشأن إيران

عن مٶتمر البرلمان الاوربي بشأن إيران

السيدة مريم رجوي الرئىسة المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية في مؤتمر في البرلمان الاروبيدنيا الوطن  -حسيب الصالحي:  لاغرو من أن هنالك أکثر من خطأ بشأن السياسة التي تتخذها دول الاتحاد الاوربي حيال إيران، ولاسيما فيما يتعلق بثقتها بالانتخابات الايرانية المقاطعة أصلا من قبل الشعب الايراني أو بتعويلها على جناح رفسنجاني ـ روحاني بإعتباره”بحسب تصورها”، يمثل جناحا إصلاحيا معتدلا، وهذه السياسة مع إنها أثارت الکثير من ردود الفعل من قبل دول المنطقة و من المعارضة الايرانية، لکنها في نفس الوقت واجهت معارضة من قبل أوساط سياسية أوربية أهمها البرلمان الاوربي.

البرلمان الاوربي، الذي هو سلطة تشريعية له دور في سن القوانين و رسم السياسات، ناقش خلال مٶتمر أخير له في بروکسل مستقبل السياسة الايرانية داخليا و خارجيا، حيث تم تسليط الضوء فيها على آخر التطورات في مجال حقوق الإنسان والوضع الاجتماعي والاقتصادي والتكتلات الداخلية في إيران، وكذلك تدخلات النظام الإيراني في سوريا والدول الأخرى في المنطقة، وهو مايعني لفت أنظار حکومات دول الاتحاد الاوربي التي إنجرفت دونما روية خلف مزاعم واهية تطلق من طهران من أجل تحقيق أهداف و غايات معينة على حساب الحقيقة و الواقع.

النقطة الحساسة و الحيوية التي وضعها هذا المٶتمر أمام حکومات دول الاتحاد الاوربي تجسدت في أن نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية لايمثل الشعب الايراني وانما النظام وحده، ذلك إن المعارضة الحقيقية محرومة و ممنوعة من المشارکة في الانتخابات التي تجري في البلاد وهذا مايطعن ليس في الانتخابات فقط وانما في شرعية النظام القائم بحد ذاته، وإن التعامل و التعاطي مع نظام ليس لايمثل الشعب فقط وانما يقوم أيضا بقمعه و مصادرة حرياته، هو نهج مغاير و مناقض للمبادئ و القيم الديمقراطية و الانسانية التي تٶمن بها دول الاتحاد الاوربي.
الملاحظة المهمة الاخرى التي يمکن إستشفافها من هذا المٶتمر هو إنه وفي الوقت الذي يقوم بعض وزراء و مسٶولي دول في الاتحاد الاوربي بزيارات لطهران، فإن هذا المٶتمر قد إستضاف السيدة مريم رجوي، رئيسة الجمهورية المنتخبة من جانب المقاومة الايرانية کضيفة شرف، وهو مايعني رسالة خاصة و ذات مغزى من البرلمان الاوربي لتلك الدول الاوربية ومن إن سياساتها خاطئة و مبنية على أسس من رمال.