الثلاثاء,6ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: أخبار أشرف وليبرتيقال بأن خروقات كثيرة حصلت بحق سكان المخيم المدنيين

قال بأن خروقات كثيرة حصلت بحق سكان المخيم المدنيين

 وقفه احتجاجيه لساكني مخيم ما يسمي بالحرية ( ليبرتي ) المحاصر في العراقالمفرجي: تقصير الحكومة العراقية والأمم المتحدة في تأمين الحماية لسكان “ليبرتي” سيؤدي لنهاية مأساوية
إياد السالم: دعا عضو مجلس النواب العراقي، خالد المفرجي، الحكومة العراقية والأمم المتحدة إلى أن تقوما بواجباتهما في تأمين الحماية اللازمة لسكان مخيم “ليبرتي” من أجل وضع حد لمعاناة سكان “ليبرتي” المدنيين، وإنهاء هذه القضية بشكل عادل وإنساني.

وقال المفرجي “طالبنا ولا نزال بضرورة التعامل مع قضية مخيم “ليبرتي” بشكل خاص وبما يراعي مبادئ حقوق الإنسان باعتبار قضية سكان المخيم باتت انسانية بالدرجة الأولى”.

وأوضح قائلاً “لم نعد نتحدث عن القضية باعتبارها قضية سياسية بل قضية يغلب عليها الطابع الإنساني بشكل كبير”.

وأضاف “لا نريد التطرق هنا عن حقيقة أن هذه القضية هي احدى رمزيات التدخل الخارجي في الشأن العراقي، وبأن الحكومة العراقية مسؤولة عن تأمين الحماية لسكان المخيم”.

واستطرد قائلاً “حدثت خروقات كثيرة في هذه القضية، بحق سكان المخيم، حيث الكل مقصر في معالجة هذا الملف، على رأسهم الحكومة العراقية، والأمم المتحدة، والاتحاد الأوروبي، والولايات المتحدة الأمريكية”.

وحذر المفرجي من نهاية مأساوية لسكان المخيم إذا لم يتم التدخل بشكل فوري من جانب الحكومة العراقية والأمم المتحدة، وأصحاب القرار في المجتمع الدولي، لافتاً إلى أن أكثر من طرف وميليشيا أصبحت تهدد سكان المخيم بشكل علني وصريح.

وأشار إلى أن الاعتداء الصاروخي الذي وقع ضد سكان المخيم، حيث أطلقت الصواريخ من قلب بغداد، وأوقع العشرات بين قتيل وجريح، يؤكد خطورة التهديدات التي تستهدف سكان المخيم بشكل متكرر.

يذكر بأن سكان مخيم “ليبرتي” طالبوا الحكومة العراقية مؤخراً، باتخاذ اجراءات تهدف لضمان سلامتهم، منها إحاطة كرفاناتهم بالجدران الكونكريتية (الاسمنتية)، وذلك عقب الهجوم الصاروخي الذي استهدف المخيم في أكتوبر الماضي وأودى بحياة عدد منهم، إلا أن طلبهم يقابل بالرفض، بحسب بيانات صادرة عنهم.