الثلاثاء,6ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةضرورة إشراك العنصر الايراني في مواجهة طهران

ضرورة إشراك العنصر الايراني في مواجهة طهران

 السيدة مريم رجوي الرئىسة المنتخبة من قبل المقاومة الايرانيةدنيا الوطن – فاتح المحمدي:  لاتوجد فترة أو مرحلة في التأريخ المعاصر و الحديث کان خلالها السلام و الامن و الاستقرار مهددا کما هو الحال في الوقت الحاضر، والقاسم المشترك الاعظم في حالة في الاخلال بالسلام و الامن و الاستقرار في کافة بلدان المنطقة، هو التدخلات التي تقوم بها الجمهورية الاسلامية الايرانية من خلال تأسيسها لأحزاب و ميليشيات و منظمات تابعة لها في هذه البلدان تقوم و بمنتهى الصلافة بتنفيذ الاجندة و الاهداف الخاصة لطهران في المنطقة.

الاستغلال الملفت للنظر الذي قامت به الجمهورية الاسلامية الايرانية طوال ال36 عاما الماضية للظروف و الاوضاع و تدخلت کما يحلو لها في دول المنطقة و قامت بتأسيس أحزاب و ميليشيات معادية لأوطانها و شعوبها ولعبت دورا سلبيا على مختلف الاصعدة، لم يکن في خدمة أمن و إستقرار و مصلحة شعوب المنطقة بما فيها الشعب الايراني نفسه الذي عانى کثيرا من سياسة التدخلات الايرانية في المنطقة.

مانشهده اليوم من أحداث و تطورات بالغة السلبية في المنطقة، نعلم جميعا بإنها حاصل تحصيل التدخلات الايرانية التي للأسف لم تجد مايردعها و يوقفها عند حدها، خصوصا وإن الذي يبعث و يدعو للأسف کثيرا هو إنه وفي الوقت الذي تقوم فيه طهران بتأسيس أحزاب و جماعات مفتعلة و مدسوسة من أجل معاداة شعوبها و أوطانها، فإن بلدان المنطقة نأت بنفسها عن معارضة وطنية إيرانية ذات تأريخ عريق کمنظمة مجاهدي خلق التي لعبت دور البارومتر و المحرك الاساسي في إسقاط نظام الشاه وهي بذلك وافقت ضمنا على مخطط مشبوه لطهران يقوم على تدخلها في المنطقة دونما حساب و تحديد في الوقت الذي وضعت خطا أحمرا لإقامة أية علاقة بين دول المنطقة و منظمة مجاهدي خلق التي تمثل آمال و طموحات و تطلعات الشعب الايراني و تناضل من أجل الحرية و الديمقراطية و نظام سياسي وطني إيراني غير نووي و يٶمن بالتعايش السلمي و بمبادئ حقوق الانسان.

المخطط السياسي ـ الفکري للجمهورية الاسلامية الايرانية و الذي يقوم على أساس تصدير التطرف الديني و الارهاب لدول المنطقة و تأسيس مجموعات تابعة لها، قد وصل الى منعطف بالغ الخطورة و على دول المنطقة التحرك و التصدي لهذا المخطط من خلال إشراك العنصر الوطني الايراني الذي يختلف تمام الاختلاف عن الجماعات العميلة التابعة لطهران، حيث إن هذا العنصر الايراني و المتمثل في منظمة مجاهدي خلق، يناضل من أجل مصلحة إيران و المنطقة و يسعى من أجل التعايش السلمي في المنطقة.