السبت,26نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةروحاني و خامنئي متحدان في دعم جرائم الحرس في سوريا...

روحاني و خامنئي متحدان في دعم جرائم الحرس في سوريا والعراق وفي دعم الأسد

المجلس الوطني للمقاومة الايرانيةروحاني : لو لم تكن قوات الحرس في العراق وسوريا لم نحظ بالأمن ولم نصل إلى الإتفاق النووي
شمخاني يهدد دول المنطقة ويقول لو لم نقاتل في سوريا  لكانت طهران والأهواز وهمدان غير آمنة

في إذعان غير مسبوق أكد الملا روحاني رئيس النظام الفاشي في إيران يوم 8شباط في مراسم تكريم  المشاركين في المفاوضات النووية قائلا: «لو لم تحفظ قواتنا المسلحة أمن البلاد ولو لم يصمد  فرساننا الأشاوس في بغداد وسامراء و الفلوجة والرمادي و… ولو لم يساندوا الحكومة السورية في  دمشق وحلب ولو لم تكن شجاعة الجيش وقوات الحرس والبسيج  وقوى الأمن الداخلي لما كنا نحظى بالأمن لكي نستطيع ان نتفاوض هكذا جيداً».

إنه إذعان غير مسبوق بحقيقة أنه لا يوجد أي فرق في التعامل مع قضيتي سوريا والعراق بين روحاني وخامنئي وسائر رموزالنظام الديني الفاشي الحاكم في إيران وقوات الحرس وقوة القدس الإرهابية، وأن روحاني متورط على نفس المستوى في جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية في المنطقة ويجب تقديمه للعدالة.

ومن جانب آخر أثبتت تصريحات رئيس جمهورية الملالي مرة أخرى أن نظام الملالي استغل و يستغل باقصى حد النيل من دول المنطقة وإحتلال سوريا والعراق، سواء كان مقنّعا او علنيا، للابتزاز واكتساب مزيد من الامتيازات من الغرب في المفاوضات النووية.

 لهذا السبب سبق وأن أعلنت المقاومة الايرانية مراراً أن أكثر السياسات تدميرا تتمثل في الصمت عن جرائم هذا النظام داخل ايران وخارجها بذريعة المفاوضات أو الاتفاق النووي، تلك السياسة التي تشجع بشكل عكسي النظام على التمادي في مشاريعه النووية.

على السياق نفسه قال سكرتير المجلس الأعلى لأمن النظام الحرسي علي شمخاني من المقربين لروحاني يوم الاثنين 9 شباط خلال مراسم تشييع عدد من قتلى قوات الحرس الساقطين في سوريا: لو لم يقتل هؤلاء في سوريا «كانت طهران غير آمنة، همداننا وأهوازنا كانتا غير آمنتين». مهددا دول المنطقة والغرب بقوله «في مواجهة دول المنطقة وخارج المنطقة الداعمة للارهاب سنعمل بكل ما بوسعنا في مختلف المجالات».

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الايرانية – باريس
9 شباط/ فبراير 2016