الإثنين,5ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: الارهاب والتطرف الدينيلکي لايضطرون للمواجهة في المدن الايرانية

لکي لايضطرون للمواجهة في المدن الايرانية

قتلي ملالي طهران لغوا حتفهم في سوريه دنيا الوطن  – حسيب الصالحي:  تبذل جهودا مختلفة من جانب قادة و مسٶولي الجمهورية الاسلامية الايرانية من أجل إقناع العالم بمبررات التدخل الايراني واسع النطاق في سوريا، وقد يعتقد الکثيرون بأن الامر مرکز على إقناع العالم الخارجي فقط، لکن ومع حقيقة المسعى الايراني الحثيث لإقناع العالم بمبررات التدخل، لکن وفي نفس الوقت تبذل جهودا على مستوى آخر من أجل إقناع الشعب الايراني بشرعية و ضرورة التدخل الايراني في سوريا و حقانيته.

خلال الاعوام و الشهور السابقة کان قادة الحرس و مسٶولون کبار في إيران يسعون بمختلف الطرق و الاساليب من أجل إقناع الشعب الايراني بمبررات تدخلهم هناك و کل تلك الدماء التي تنزف و الدمار الحاصل بسبب ذلك، خصوصا وان الشعب السوري خاصة و العالم کله عامة، يدينون ذلك التدخل و يقفون ضده، لکن يبدو إن تصاعد حالة الرفض الشعبي من التدخل في سوريا قد أجبر المرشد الاعلى للجمهورية بنفسه للإدلاء بموقفه من أجل تبرير التدخل و السعي لکسب تإييد الشعب بشأن ذلك.

المرشد الاعلى ولدى إستقباله لعوائل القتلى الايرانيين في سوريا، إمتدحهم بقوله”إنهم ضحوا بأنفسهم هناك لكي لا يصل الأعداء إلى داخل البلد، ولولاهم لاضطررنا لمواجهة الأعداء في كرمنشاه وهمدان وبقية المحافظات الإيرانية”، هذا التبرير المثير للسخرية. يأتي في وقت تشير فيه الاحصائيات الأخيرة لقتلى الحرس الثوري في سوريا بموجب الارقام الرسمية التي هي ليست بالضرورة مطابقة للأرقام الحقيقية، إلى أن عددهم وصل لحوالي 700 عنصر منذ التدخل العسكري الإيراني في سوريا لدعم نظام بشار الأسد في عام 2011.

التدخل الايراني في سوريا، قد أدى الى توسيع دائرة التدخلات الخارجية في هذا البلد و الى إستمرار المآسي و المصائب و الويلات و الدمار في هذا البلد وفي نفس الوقت فإن هذا التدخل هو العامل الرئيسي و الاهم الذي يقف خلف عدم التوصل الى أي إتفاق سلمي کما تشدد المعارضة الايرانية الرئيسية و الفعالة المتمثلة في المجلس الوطني للمقاومة الايرانية، حيث أکدت دائما في أدبياتها المختلفة على إن نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية هو من يسعى بکل إمکانياته من أجل المحافظة على هذا النظام الدکتاتوري وإستمرار المواجهات في هذا البلد.