الثلاثاء,7فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

هل هذا هو إنفتاح روحاني؟

صوره احد البواخر الايرانيه لتهريب السلاح للحوثين وكالة سولا پرس –  هناء العطار:  عند مباشرة حسن روحاني لمهام منصبه، وفي ظل الشعارات البراقة التي رفعها بشأن الاصلاح و الاعتدال، فقد تصور الکثيرون بأن عهدا جديدا سيطل على المنطقة برمتها و ستکون هناك تغيرات و تطورات إيجابية بما يخدم أمن و استقرار المنطقة و التعايش السلمي فيها، وعلى الرغم من تشاٶم الاکثرية تجاه الدور الايراني في المنطقة منذ أکثر من 35 عاما، لکن مع ذلك فقد أجبر البعض نفسه على التصديق بهذه المزاعم و الانتظار من أجل تحقيقها. السياسة المشبوهة للجمهورية الاسلامية الايرانية و التي إتبعتها أزاء دول المنطقة طوال أکثر من ثلاثة عقود و نصف العقد،

ترکت آثار و تداعيات سلبية جدا على شعوب و دول المنطقة و جعلتها تشکك في کل مايصدر عنها، ومن هنا فإن روحاني عندما إستلم زمام الامور إعتقد الکثيرون بإنه سيطرأ تغيير على الدور الايراني و يتم إنتهاج سياسة جديدة، ولکن الذي حدث هو إن النهج الذي تم إتباعه في عهد روحاني کان أسوء بکثير من العهود السابقة وهو ماأدى الى أن تتصاعد مواقف الرفض و الاحتجاج تجاه هذا النهج و الذي وصل الى حد التمادي و القيام بإنقلاب في اليمن ضد الشرعية عن طريق جماعة الحوثي و کذلك مضاعفة التدخل في سوريا و ماأدى الى التدخل الروسي،

وکذلك إطلاق التصريحات بالتهديد بالسيطرة على دول المنطقة الاخرى، دفعت دول المنطقة للتصدي لهذا النهج والوقوف بوجهه. قطع علاقات العديد من دول المنطقة مع إيران على خلفية سياساتها المشبوهة، کان تعريفا و توضيحا لحقيقة و واقع مزاعم الانفتاح الذي يدعو إليه روحاني و الذي هو في الحقيقة توسع على حساب دول المنطقة، وإن مبادرة قطع العلاقات معها تبين رد دول المنطقة على الانفتاح المزعوم من جانب روحاني. الانفتاح على الدول الاخرى و الذي يزعم روحاني إنه يطبقه،

کان يتطلب”إن کان روحاني فعلا صادقا في مايقول”، أن يرفق ذلك بتغييرات ملموسة في النهج العدواني لطهران و أن يکف يده عن السياسات الشريرة لحکومته ضد بلدان المنطقة، لکن المثير للسخرية هو إن حکومة روحاني قد ضاعفت من التدخلات و النهج العدواني على الارض و في نفس الوقت أکدت نظريا فقط على عزمها على إنتهاج سياسة الانفتاح، وإن روحاني وهو يتوجه الى فرنسا في زيارته المرتقبة في 28 من الشهر الجاري، سوف تلقي العزلة الجديدة لإيران إقليميا بظلالها على لقاءاته هناك.