السبت,4فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: الارهاب والتطرف الدينينظام الملالي و تذريف دموع التماسيح لفلسطين

نظام الملالي و تذريف دموع التماسيح لفلسطين

علي خامنيي و خالد مشعلكتب زهير احمد  أخبار الوطن الجديد: ان المقاومة الايرانية لاتزال تلعب دوراً هاماً وايجابياً تضامناً واسناداً لقضية فلسطين علي الصعيد الدولي .
مواقف قيادة المقاومة الايرانية السيدة مريم رجوي و كذلك مجلس الوطني للمقاومة الايرانية وكذلك السيد مسعود رجوي زعيم المقاومة الايرانية ومنظمة مجاهدي خلق الايرانية خلال الخمسين سنة الماضية احسن دليل علي ذلك كما هو معروف لدي القاصي والداني نضال منظمه مجاهدي خلق بجوار منظمة الفتح الفلسطينية في السبعينات و في عهد حكومة شاه في ايران .

في الحقيقه نضال المنظمة مجاهدي خلق ضد النظام اللاانساني الرجعي الحاكم في ايران كان قد لاقي اكبر دعم و اسناد من قبل المقاومة الايرانية طيلة السنين المذكورة كونه نظام الملالي المتدلي المصدر الرئيسي لمد اسرائيل و المناهض ضد قضية الحركة الفلسطينية .

و باصداره الرجعية و الارهاب الي انحاء العالم اصبح العامل الرئيسي في تهميش قضية الشعب الفلسطيني العادلة طيلة السنوات الماضية علي سبيل المثال ينشر الي دعم المقاومة الايرانية و بالتحديد السيدة مريم رجوي في عام 2011 من مبادرة (اعتراف بالحكومة الفلسطينية رسمياً) ولكن في المقابل نظام ولي الفقيه الحاكم في ايران خلافاً لمصالح الشعب الفلسطيني اقام موتمر فلسطين في طهران واصل حقده الشرير ضد هذه المبادرة و تجسدت نواياه في هذا الموتمر و حرض المجموعات المنتبه اليه ان تعمل ضد مبادرات الرئيس محمود عباس .

وفي احداث افعال هذا النظام موقف خليفة الرجعيين بشأن احداث توغل اسرائيل المسجد الاقصي وتذريف دموع التماسيح للشعب الفلسطيني بتكرار اطلاق هتافات مراوغة ضد اسرائيل.

وهو يجهل موقف شعوب المنطقة التي عرفت نواياه ولا ينطلي علي احد شعار وصول القدس عن طريق كربلاء.

الخامنئي مماثلاً لكل مرة استغل موقف فلسطين في الوقت الذي هو متجرع كاس السم .

ونري تبعات هذا الامر علي الصعيد الدولي والاقليمي بشكل يومي منها هزائم هذا النظام في اليمن والعراق وسوريا وكذلك داخل ايران باندلاع نيران الاحتجاجات ومطالبات المعلمين و العمال وفي جانبه تصاعد الاعدامات في الشوارع والقمع بشكل سافر، كونه النظام يريد ان يتملص من تاثير تجرعه كاس السم لهذا يذرف دموع التماسيح الي الشعب الفلسطيني و يطلق شعارات رنانه ضد اسرائيل كما قال خامنئي في 15 سبتمبر:
ان اسرائيل ستدمر بعد25 سنه وهم لا يتركون اسرائيل في حالها حتي تسقط .

لكن الولي الرجعيه لا يقول لماذا الحرس الثوري يحارب شعب السوري في مختلف مدن سوريا و لماذا يوجد قواته في اليمن و العراق و ….
كما من عادة الولي الفقيه استغلال عواطف شعوب العربية و الاسلامية وكلن شعوب المنطقه لم تصدق بعد اكاذيب هذا النظام وتقول كفي استغلال الموقف العربي و ا لاسلامي .

لم تساعد نظام الملالي قضيه الشعب الفلسطيني بل عكس ذلك اصح واضحاً حقد النظام الايراني طيلة السنوات لهذه القضيه .
طيلة هذه السنوات نظام الملالي ابدى عدائة لقضية فلسطين بشكل سافر سابقا كان يهتف بتحرير القدس ولكن ترك هذا الشعار واح يتدخل في گل من دمشق و صنعا وبغداد والشعوب المطالبة للحرية والعدالة في العراق و اليمن اصبحت ضمية نوايا ملالي طهران . طبعاً ليست تحفة الملالي الى المنطقة الحرية و العدالة و كما تشاهدون في العراق واليمن مقتل الكثير و تشريد الملايين الابرياء وأن خليفة الرجعيين هو المسبب الرئيسي لهذه المجازر وهو يزعم بانه حامل رايه فلسطين والمقاومة الفلسطنية و في الوقت ذاته يعفر في حضن شيطان الاكبر يعني امريكا !
اليس نظام الملالي خائف ومذعور ما وراء تحرير صنعا و كذلك القضية العربية؟