الأحد,29يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

قفوهم إنهم مسٶولون

علي خامنيي و قاسم سليماني وكلة سولا پرس –  سهى مازن القيسي:  الاحداث و التطورات المختلفة في المنطقة ولاسيما المرتبطة بما يجري في سوريا و العراق و اليمن و لبنان و البحرين و الکويت، والتي نجد في الکثير من مجريات الامور الخاصة بها مشاهد مأساوية مٶلمة جدا لم تکن معهودة او معروفة من قبل، لکن عند التمعن في الابعاد و الجوانب المختلفة منها، نجد إن هناك يد تعبث بالاوضاع و الامور في هذه الدول و تجعلها تسير بإتجاهات متعارضة و متناقضة مع مصالح شعوب تلك الدول.

التدخلات المستمرة لنظام الجمهورية الاسلامية الايرانية في شٶون دول المنطقة و التي حاولت و تحاول إختلاق المشاکل و الازمات فيها بالصورة التي تٶثر على الامن و الاستقرار و توتر الاجواء، نجد ومع مرور الاعوام و عدم الوقوف بوجهها، تساهم في دفع الاوضاع في دول المنطقة الى منعطفات بالغة الخطورة و الحساسية،

وان مايجري حاليا للنازحين السوريين في داخل سوريا و المنطقة و أوربا، دليل و مستمسك من الواقع يبين تداعيات تلك التدخلات و نتائجها الوخيمة. أکثر من 50% من الشعب السوري صار مشردا و غادر منازله و ترك ممتلکاته خلفه على أثر الاوضاع الدامية في سوريا من جراء التدخلات الايرانية التي تهدف الى المحافظة على نظام بشار الاسد المجرم و إستمراره على الضد من رغبات و إرادة الشعب السوري، بل وإن ماکنة القمع و القتل و المجازر و تهديم المنازل تدار من قبل الحرس الثوري الايراني و إن المرتزقة من أفغانستان و باکستان و العراق و لبنان و إيران و غيرها ممن تقوم قوة القدس بقيادة قاسم سليماني بتجنيدهم و تدريبهم و إرسالهم لسوريا، دليل آخر يثبت الى أي حد قد وصلت التدخلات السافرة هذه. الحياة في بلدان المنطقة ولاسيما تلك التي يهيمن عليها نفوذ نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية،

أصبحت جحيما لايطاق و رويدا رويدا نجد بإن شعوب هذه الدول ولإن أسباب و متطلبات الحياة اليومية باتت شبه معدومة فإنها تهجر بلدانها و تفضل الغربة و معاناتها على الاوضاع المضطربة و غير الآمنة من جراء التدخلات الايرانية التي تسعى لتنفيذ مشروعها المشبوه على حساب شعوب بلدان المنطقة، وهنا من المفيد جدا الانتباه جيدا للتحذيرات المستمرة التي حرصت المقاومة الايرانية على إطلاقها من المخططات المشبوهة لنظام الجمهورية الاسلامية الايرانية والتي للأسف قد تجاهلتها دول المنطقة و العالم لأعوام فإنه قد جاء اليوم الذي تأکد من مصداقية تلك التحذيرات وإن الذي ماکانت المقاومة تٶکد عليه صارت دول المنطقة اليوم تعيده بشأن دور نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية، وانه قد جاء اليوم الذي يجب محاسبة هذا النظام و قادته و مسٶوليه لإنهم مسٶولين بحق عن کل المصائب و الکوارث و المآسي التي حلت بالمنطقة. –