الإثنين,6فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

وإنقلب السحر على الساحر

حسين نيكنام السفير الإيراني في صنعاءوكالة سولا پرس –  ممدوح ناصر:  بعد ماجاء في التقارير الخبرية بشأن مغادرة السفير الايراني للعاصمة اليمنية صنعاء برفقة کبار الدبلوماسيين الايرانيين و التي أکدت أوساط مطلعة على إنها کانت عملية هروب قد تمت بمساعدة من سلطنة عمان، فإن نظام الجمهورية الاسلامية الاسلامية الايرانية وبعد أن إزدادت الانباء و التقارير و التحليلات بشأن هذه القضية ومن أجل أن تغطي عليها فقد أكدت المتحدثة باسم الخارجية الايرانية، مرضية أفخم، أن السفير الإيراني في اليمن عاد لقضاء إجازة سنوية.

هروب السفير الايراني و کبار الدبلوماسيين الآخرين في السفارة من صنعاء، جاء بعدما وصف وزير الخارجية اليمني رياض ياسين، السفارة الإيرانية في اليمن بأنها “مركز عمليات حربية للحوثيين”، وهو الامر الذي إنتبه له المراقبون و المحللون السياسيون جيدا خصوصا وإنه قد جاء بعد هزائم منکرة لحقت بالحوثيين و قوات المخلوع علي عبدالله صالح و بعد ما قد أعلن عن الاستعدادات من أجل تحرير صنعاء من قبضة الانقلابيين. وفي خضم الهزائم المتلاحقة لحلفاء نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية في اليمن و هروب السفير الايراني منها، فإن أحد مستشاري قاسم سليماني، قائد قوة القدس الارهابية و أحد أبرز المتورطين في الوحل اليمني، قد أکد من جانبه بإن انتهاء الحرب في اليمن يعتبر نهاية عمر النظام السعودي في المنطقة،

مدعيا بإن”الشعب اليمني يسير خلف قيادة مرتبطة بالثورة الإيرانية التي فشلت أمريكا وحلفائها منذ ثلاثة عقود في إسقاطها”، والحقيقة إن کل هذه الاحداث و التطورات تدل فعلا على إن نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية في وضع و موقف صعب و حرج و تحاول التخلص من هذا الموقف من خلال إطلاق تصريحات متضاربة من أجل التمويه و إضفاء حالة من الضبابية على الاوضاع في اليمن. المقاومة الايرانية التي کانت السباقة لکشف حقيقة و مدى تورط نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية في اليمن ولاسيما بعدما کشفت عن قيام الحرس الثوري بإرسال شحنات من الاسلحة لعملائه الحوثيين و قوات المخلوع علي عبدالله صالح من أجل فرض السيطرة على کافة التراب اليمني مثلما کشف عن شحنات أخرى بعد تحرير عدن و تعز من هٶلاء العملاء تم إرسالها الى اليمن، الى جانب مايدور في الاروقة و المجالس الخاصة في طهران بشأن الاوضاع في اليمن، والتي تبين في مجملها حالة من التخبط و الفوضى على خلفية التطهير المستمر للأراضي و المدن اليمنية من وجود و سيطرة الحوثيين و قوات المخلوع صالح، بحيث يمکن القول بإن السحر قد إنقلب على الساحر و إن إنکسار و هزيمة و فشل المخطط الايراني في اليمن سوف تمهد لأخواتها في المنطقة وإن في هذا الامر أکثر من معنى.