الخميس,1ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

رژيمصحيفة نيويورك تايمز:استشراء الفساد والسرقة بالعراق... وحكومة المالكي مشاركة فيه

صحيفة نيويورك تايمز:استشراء الفساد والسرقة بالعراق… وحكومة المالكي مشاركة فيه

Imageصحيفة نيويورك تايمز: ذكرت صحيفة امريكية أن الفساد والرشوة يستشريان بدرجة كبيرة في العراق لدرجة أن العراقيين يستغلون كل شيء تملكه أو تبيعه أو تشتريه الحكومة العراقية المركزية.
وذكرت صحيفة نيويورك تايمز في تقرير لها من بغداد، أن العاطلين عن العمل يدفعون مبلغ 500 دولار رشوة مقابل الدخول الي سلك الشرطة وأن العائلات تبني بصورة غير شرعية منازل علي أراض 

 مملوكة من الدولة وأن مغاسل السيارات تستولي على المياه من أنابيب الجر الحكومية وأن كل شيء تقريباً تشتريه الدولة أو تبيعه يمكن الحصول عليه من السوق السوداء.
وأضافت الصحيفة أن أدوية السرطان التي توفرها وزارة الصحة العراقية تباع بحوالي 80 دولاراً في الصيدليات وتباع عدادات الكهرباء التي توفرها وزارة الطاقة العراقية بمبلغ 200 دولار، وحتى الكتب المدرسية للصف الابتدائي الثالث التي توفرها وزارة التربية العراقية تباع في المكتبات بثلاثة أضعاف ما كانت تتقاضاه الحكومة.
وقال عادل عبد الصبحاوي زعيم احدى العشائر الشيعية في مدينة الصدر بقرف واضح الجميع يسرقون من الدولة انها قطعة لحم كبيرة والجميع يريدون أن يأكلوا.
والفساد والسرقة ليسا جديدين على العراق ووعد المسؤولون الحكوميون بمعالجة هذه المشكلة.
لكن فيما يقيّم المسؤولون الامريكيون والعراقيون نتائج عملية الاغراق الامريكية أمنياً، يبدو أن هناك شعوراً متنامياً بأنه حتى لو تحسّن الوضع الأمني فان العراق انحدر الى مستويات أخرى عميقة من عدم احترام القانون.
واستناداً لدراسة حديثة أصدرتها مؤسسة الشفافية العالمية التي تتخذ من العاصمة الألمانية برلين مقراً لها وتنشر
مؤشراً سنوياً حول الفساد، فقد حل العراق في المرتبة الثالثة على لائحة أسوأ الدول فساداً في العالم بين 180 دولة ولم يتأخر سوى على الصومال وميانمار.
ويقدّر بعض المسؤولين الامريكيون أن حوالي ثلث ما ينفقونه على العقود العراقية والهبات التي تقدم للدولة، لا يمكن احتسابه أو تتم سرقته، ويذهب قسم منه الى الميليشيات السنية والشيعية.
وقدّر أكبر مسؤول لمكافحة الفساد في العراق في الخريف الماضي قبل أن يستقيل ويفر من البلاد بعد مقتل 31 موظفاً في دائرته خلال السنوات الثلاث الماضية ـ أن 18 مليار دولار من أموال الحكومة العراقية سرقت بوسائل مختلفة منذ العام 2004.
وتقوّض عمليات السرقة قدرة العراق على توفير الخدمات الرئيسية وهي من المقومات الأساسية لدعم الانجازات الأمنية المسجلة حديثاً، وفقاً لما قاله مسؤولون عسكريون أمريكيون.
وقال الصبحاوي انه عندما حاول مؤخراً ايجاد وظيفة لأحد الشبان من عشيرته أبلغه المسؤولون الحكوميون أنه لا توجد أي وظائف متوفرة حالياً ما لم يدفع مبلغاً من المال لقاء تلبية طلبه.
وقال ستيوارت بوين الذي يدير مكتب المراقب العام في برنامج اعادة اعمار العراق ان رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي قطع جهود مكافحة الفساد خلال العام الحالي من خلال الاشتراط على المحققين الحصول على طلب مسبق من مكتبه قبل ملاحقة الوزراء الحاليين أو السابقين بتهم الفساد.
كما لم يلغ المالكي قانوناً عارضه الأمريكيون يتيح للوزراء اعفاء موظفي وزارتهم من الملاحقة القضائية أو المثول أمام لجان التحقيق.
وقال بوين هذان الموقفان القانونيان داخل الحكومة العراقية لا يتطابقان مع الديمقراطية. لدي قلق كبير حيال انتشار مشكلة الفساد .