الإثنين,6فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: الارهاب والتطرف الدينيالسفارة الإيرانية غرفة عمليات للحوثيين

السفارة الإيرانية غرفة عمليات للحوثيين

علي خامنيي و عبدربه منصور هاديالشرق الاوسط اللندنية – أسماء الغابري:  تهم الدكتور رياض ياسين عبد الله، وزير الخارجية اليمني السفارة الإيرانية في صنعاء بتقديم الدعم المالي، والعمل الاستخباراتي والاستشارات العسكرية والعتاد الحربي، للمتمردين على الشرعية اليمنية وتحولها إلى {مركز عمليات حربية للحوثيين}.

وقال ياسين لـ«الشرق الأوسط» إنه «رغم الحصار الجوي والبحري، فإن غرفة العمليات الحوثية داخل السفارة الإيرانية، يعطيها مميزات كثيرة تتجاوز قدرات الحكومة اليمنية نفسها». واضاف أنه في داخل تلك السفارة تدار كثير من العمليات الحربية والاستخباراتية كما أنها مركز لتوزيع الأموال على الميليشيات الحوثية.

واشار ياسين إلى أن إيران تمتلك إمكانيات متطورة في وسائل الاتصالات، تستخدمها في عمليات ربط القيادات الحوثية مع حليفها الرئيس السابق علي عبد الله صالح، عبر شبكة اتصالات ومعلومات دولية.

من جهة أخرى، أفادت مصادر يمنية بوصول تعزيزات عسكرية كبيرة تابعة لقوات النخبة السعودية إلى منطقة صافر بمحافظة مأرب، شرق البلاد، عبر منفذ الوديعة الحدودي.

وعلمت «الشرق الأوسط» من مصادر خاصة في القوات المشتركة في مأرب أن خطة عاجلة أقرت لتطهير المحافظة وما تبقى من محافظة شبوة المجاورة، من قبضة الحوثيين، قبل البدء في تحرير محافظة الجوف وصنعاء.

إلى ذلك، دكت طائرات التحالف، أمس، بعشرات الغارات الجوية المركزة، مواقع المتمردين في صنعاء.
أكدت مصادر دبلوماسية وعسكرية متطابقة أمس، تورط السفارة الإيرانية في العاصمة اليمنية صنعاء، بتقديم الدعم المالي، والعمل الاستخباراتي والاستشارات العسكرية والعتاد الحربي، للمتمردين على الشرعية اليمنية من الميليشيات الحوثية وأتباع الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، حيث اتخذت إيران من سفارتها في صنعاء موقعا دبلوماسيا لإدارة العمليات الحربية، لا سيما وأن إيران تورطت قبل بدء الحرب في (مارس) الماضي في دعم الحوثيين بالأسلحة عبر البحر، وتسيير 14 طائرة أسبوعية بين صنعاء وطهران.

وأوضح الدكتور رياض ياسين عبد الله، وزير الخارجية اليمني لـ«الشرق الأوسط»، أن السفارة الإيرانية في صنعاء هي مركز عمليات حربية للحوثيين، يتم في داخلها إدارة كثير من العمليات الحربية، والاستخباراتية وهي مركز لتوزيع الأموال للميليشيات الحوثية، مشيرًا إلى أن إيران تمتلك إمكانيات متطورة في وسائل الاتصالات، تستخدمها في عمليات ربط القيادات الحوثية مع الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، عبر شبكة اتصالات ومعلومات دولية، إضافة إلى ربط الأطراف نفسها عبر شبكة «جي بي إس» دولية.

وقال الدكتور ياسين، إنه «رغم الحصار الجوي والبحري، فإن غرفة العمليات الحوثية داخل السفارة الإيرانية، يعطيها مميزات كثيرة تتجاوز قدرات الحكومة اليمنية نفسها، إلا أنه أبدى استغرابه من بقاء السفارة الإيرانية في صنعاء حتى الآن، على الرغم من انتقال سفارات جميع الدول الأخرى إلى العاصمة المؤقتة عدن».

وأضاف أن «العلاقة بين اليمن وإيران، هي في الحد الأدنى، ولا يوجد في السفارة اليمنية في طهران، سواء القائم بالأعمال».
وشدد وزير الخارجية اليمني، على أن التورط الإيراني في دعم الانقلاب على الشرعية في اليمن واضح وأنه تم القبض على عدد من أفراد الحرس الثوري الإيراني في اليمن، وحصلت الحكومة الشرعية، على عدد كبير من الوثائق الإيرانية التي تحمل طهران جزءا كبيرا من مسؤولية ما يحدث في اليمن بمساعدة الميليشيات الحوثية، وأتباع الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، دون أي استحياء.
من جهة أخرى، أوضح الدكتور محمد بن صقر السلمي الباحث السعودي في الشؤون الإيرانية لـ«الشرق الأوسط»، أن أسباب بقاء السفارة الإيرانية في صنعاء، تعود إلى عدم اعترافها بالحكومة اليمنية، وترى أنها قد قدمت استقالتها، وأن الانقلابيين الحوثيين وأتباع الرئيس المخلوع صالح، هم أصبحوا الممثلين الشرعيين في اليمن، وهم من يسيطرون حاليا على العاصمة صنعاء، وبالتالي تستغل طهران سفارتها في صنعاء، وذلك لتقديم الدعم الاستخباراتي، والاستشارات العسكرية، وقبل ذلك المال والعتاد العسكري للذراع الإيرانية في اليمن.
وقال الدكتور السلمي، إن «من الطبيعي أن ترفض إيران، الانتقال للعاصمة المؤقتة عدن، لأن ذلك سيحد من نشاط منسوبيها، ويصعّب من التواصل المستمر مع الحوثيين»، مشيرا إلى أن الأمر ذاته ينطبق على روسيا التي تعترف بالشرعية، ولكنها ترفض نقل السفارة إلى عدن وهذا موقف داعم للجانب الإيراني في هذا الصدد وإن كان أقل حدة نسبيًا.
وأشار الباحث في الشؤون الإيرانية إلى أن الحرب ضد التمرد على الشرعية، استنزفت من الحوثيين والإيرانيين، ووضعتهم بين فكي كماشة المقاومة وقوات التحالف على اعتبار أن عمليات عاصفة الحزم وإعادة الأمل، وزحف المقاومة الشعبية نحو معاقل الحوثيين يشكل ضغطا مزدوجا على إيران والانقلابيين على حد سواء، خصوصا في ظل بعض العمليات المركزة لقوات التحالف في منطقة صعدة، وإمكانية الزحف الحذر نحو صنعاء على عدة محاور.
وركز الدكتور السلمي، أن طهران تسعى إلى حث الميليشيات الحوثية وأتباع الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، الاستمرار في العمل العسكري، واستهداف البنية التحتية، والأبرياء، لتدمير اليمن لأنها لا ترغب في الاعتراف بالهزيمة، وبتر ذراعها في خاصرة الجزيرة العربية.