الأحد,29يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: الارهاب والتطرف الدينيجتثاث النفوذ الايراني من المنطقة مطلب ملح

جتثاث النفوذ الايراني من المنطقة مطلب ملح

مشاركين في مسيرة للحوثيين في اليمن  يحملون صور خامنيي و حسن نصرالله صور دنيا الوطن  – علي ساجت الفتلاوي:  الاحداث و التطورات الجارية في العراق و لبنان و اليمن، والتي تعبر عن حالة الرفض القوية لدور نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية في المنطقة و نفوذه المتزايد فيها، تجسد أيضا حتمية مواجهة هذا النفوذ و عدم السماح له بإن يعشعش في بلدان المنطقة و يصبح في النتيجة و خلافا لکل القوانين و القيم و الاعراف الدولية، أمرا واقعا يجب الاقرار به.

الرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، خلال زيارته إلى الخرطوم، أکد بأن محاربة الحوثيين ومواجهتهم تهدف إلى إيقاف التوسع الإيراني في المنطقة. مشددا على إن ميليشيات الحوثي تسعى لنقل التجربة الإيرانية التي وصفها بالفاشلة إلى اليمن، وإن التظاهرات الجارية في العراق و لبنان لو دققنا فيها لوجدناها تسعى أيضا لإيقاف سرطان نفوذ نظام الجمهورية الاسلامية في هذين البلدين اللذين وصل الحال بشعبيهما من جراء التدخلات الايرانية الى أسوء مايکون.

الحقيقة الناصعة هي التي أشار إليها الرئيس اليمني من وصفه لتجربة نظام ولاية الفقيه في إيران بالفاشلة، ذلك إن هذه التجربة لو کانت ناجحة و مفيدة لوجدنا الشعب الايراني ينعم بحياة رغيدة و أوضاع مزدهرة، غير إن تفشي الفقر و المجاعة و الادمان بنسب مخيفة بين اوساط الشعب الايراني و الاوضاع المعيشية الصعبة و حالة التفکك الاسري و التمزق الاجتماعي، هي شهادات إثبات عينية من الواقع الايراني، وإن إستنساخ هکذا تجربة کارثية فاشلة لم تجلب على الشعب الايراني سوى البٶس و الحرمان و الفقر و المجاعة، في دول أخرى يعتبر بمثابة إصدار أحکام بالاعدام على شعوبها و على مستقبل أجيالها.

الملاحظة الملفتة للنظر التي يجب أن ننتبه لها و نأخذها بعين الاعتبار، تتعلق بالتظاهرات العراقية التي إنطلقت في الاماکن ذات الکثافة الشيعية، والتي تثبت بإن المزاعم الطويلة العريضة التي دأب نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية على إطلاقها بخصوص مناصرته للشيعة و دفاعه عن حقوقهم في کل مکان بالعالم، وإن حصيلة کل هذه الاعوام من التجربة السياسية العراقية الخاضعة لهذا النظام، قد أکدت بإن الشعب العراقي عموما و الشيعة منهم خصوصا قد ضاقوا ذرعا به ويأتي هذا الموقف العراقي المميز کدلالة على ماقد سبق وأن أکدته السيدة مريم رجوي، رئيسة الجمهورية المنتخبة من جانب المقاومة الايرانية في عام 2003. من إن”نفوذ نظام الملالي في العراق أخطر مائة مرة من القنبلة الذرية”، وهاهو الشعب العراقي يدرك هذه الحقيقة المرة و يواجهها على أمل القضاء عليها و تخليص العراق من شرها، وإن تزامن التحرکات الرافضة للنفوذ الايراني في المنطقة و تٶکد بأن إجتثاث هذا النفوذ من بلدان المنطقة قد بات مطلبا ملحا من أجل السلام و الامن و الاستقرار فيها.