الأربعاء,8فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

هذا العراقُ وهذه ضرباتهُ

صورة لمظاهرات احتجاحيه في العراق ايلاف  -إبراهيم الزبيدي: أثبتت هذه الأيام أننا كنا على حق في القول بأن الطائفة الشيعية العراقية مغيبة، ومختطفة، ومغلوبةٌ على أمرها، وإن الأحزاب التي تحكم باسمها، والمُولدَّة خارج الحدود، والمسلطة على الشعب العراقي إيرانيا وأميركيا، بكل ألوانها وتنظيماتها ومليشياتها، نتوءٌ شاذ وطاريء في جسد الطائفة، زوَّر حقيقتها، ولطخ تاريخها، وشوَّه سمعتها، ووَصمَها، كلَّها، بالتخلف والرجعية والخرافة والعمالة والفساد، وهي ليست كذلك.

صبرتْ كثيرا وطويلاً، حتى فاض كيلهُا، وعِيلَ صبرُها، فخرجت من صمتها الطويل، وعادت إلى روحها، وإلى أصلها الطيب المشرِّف المضيء، وإلى ريادتها الفكرية والعلمية والثقافية والسياسية التي غيرت بإنجازاتها وتضحياتها حياة العراق، وحياة شعوب المنطقة والعالم، في عصورٍ كثيرة متعاقبة.

فمنها أفضلُ كتاب العراق، وأهمُ مفكريه ومؤرخيه وشعرائه ورساميه ونحاتيه وممثليه ومطربيه وملحنيه ومعمارييه وقادة ثوراته وزعماء دولته، في كل عهودها وحكوماتها المتعاقبة.

وهي حين تخرج، في جميع محافظاتها، بتظاهراتها الحاشدة، مطالبة، بقوة وثبات وحماس وصمود، بإسقاط حكم الفاسدين إنما تعلن بصراحة وتصميم نهائي، براءتها من شلة الحكم الطائفي المتخلف، وتقول بطريقة أو بأخرى إن المعسكر الإيراني في العراق لا يمثلها ولا يشرفها. فإبراهيم الجعفري ونوري المالكي وموفق الربيعي وأحمد الجلبي وعادل عبد المهدي وحسين الشامي وسامي العسكري وهادي العامري وقيس الخزعلي وحست السنيد وأحمد نوري المالكي وحسين المالكي وصبحي المالكي وعباس البياتي وبهاء الأعرجي وحنان الفتلاوي وأبو مهدي المهندس وعلي الأديب وصدر الدين القبانجي وعلي العلاق وهمام حمودي وجلال الدين الصغير وعنان الأسدي وعدنان الزرفي، وباقي شلة الطارئين على السلطة وعلى الطائفة، أسقطتهم جماهير الطائفة من حسابها.

كما أن ازدحام ساحات الوسط والجنوب بمتظاهرين، بمئات الآلاف، وهي المربط المفترض لخيول النظام الإيراني الطائفي، مثل النجف وكربلاء والحلة والناصرية والديوانية والبصرة وبغداد، وكثيرون منهم متدينون، وغير مسيسيين، ولا يعرفون معنى الدولة المدنية، ولا الديمقراطية والعلمانية، هاتفين، لأول مرة، بسقوط الأحزاب الدينية الحاكمة، وهم يعلمون بأن وراءها إيران، ثم يمزقون صور الولي الفقيه نفسه، فذلك يعني أنهم يعلنون حرب الوطنية على الطائفية، وحرب الأصالة على العمالة، والسيادة والكرامة على الاحتلال والاستعباد، والعدالة على الظلم، والنزاهة على الفساد وعلى الفاسدين.

وإذا صح نبأ حضور المدعو قاسم سليماني اجتماعا للتحالف الوطني، بتدبير من بعض أفراد التحالف، وخصوصاً نوري المالكي وابراهيم الجعفري، لفرض الإرادة الإيرانية على المجتمعين، ولتسوية بعض الخلافات في المواقف، ووقوف حيدر العبادي في مواجهة الموالين لإيران، ولا سيما فيما يخص إقالة المالكي، وعدم السماح للميليشيات الشيعية، وبخاصة ميليشيا عصائب أهل الحق وكتائب حزب الله، بركوب موجة المظاهرات، والسيطرة عليها، وطرده لقاسم سليماني من الاجتماع، ورفض تدخله في شؤون الحكم العراقي، فهذا، بكل الحسابات والمقاييس، يوم مبارك وسعيد ومشرف لجميع العراقيين.

ويعني في الوقت نفسه أن حيدر العبادي يعود من حزبيته وطائفيته إلى عراقيته، وتستفيق فيه حمية العراقي وشهامته وشجاعته وإباؤه.

خلاصة القول إن إيران وأميركا أخطأتا كثيرا حين اختارتا أحزابا وشخصياتٍ ومليشياتٍ فاسدة متخلفة، بلا خبرة ولا كفاءة ولا نزاهة، لكي تنوب عنهما في خدمة مصالحهما، بتركيع الشعب العراقي ونهب ثرواته ومصادرة كرامته وحريته وسيادته، وهو الذي يقول تاريخه إنه صعب المراس، وعصيٌ على كل الغزاة، وعلى جميع المحتلين.

بعبارة أوضح. إن إيران جنت على وكلائها العراقيين، وعجلت بكشف خيانتهم لوطنهم وطائفتهم، وقربت عليهم يوم الحساب والعقاب، وبشرت الشعب العراقي بنهاية احتلالها، وحررته من كل وصاية دينية، شيعية وسنية، ووضعته على طريق المعاصرة والحداثة وحكم الجماهير.

ومن يدري، فقد تكون أميركا تعمدت تسليم السلطة لأحزاب الدين السياسي، ولإيران، وهي تعلم أنهم بفسادهم، وجهلهم، وغبائهم، وحماقاتهم، سيسقطون سريعا على أيدي العراقيين، ثم يكون سقوطهم في العراق بداية نهايتهم في المنطقة، من الآن وإلى أبد الآبدين.

إن وجود قاسم سليماني في العراق يعني، دون ريب، أن إيران لم تعد تحتمل ما يجري في محافظات الطائفة، وأنها نازلة بكل جبروتها من أجل حماية مشروعها في العراق، لعلمها، قبل غيرها، بأن انهيار مشروعها في العراق، بعد خسائرها المعيبة في اليمن وسوريا، يعني بداية دخولها نفقا مظلما وطويلا سوف يكلفها الكثير الكثير.