الإثنين,6فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: أخبار الاحتجاجات في ايرانإيران بإنتظار الحرية و الديمقراطية و العدالة الاجتماعية

إيران بإنتظار الحرية و الديمقراطية و العدالة الاجتماعية

صوره لمظاهرات فی ایرانفلاح هادي الجنابي – الحوار المتمدن: النظر ملية الى الاوضاع الداخلية في إيران و المعاناة المريرة التي تواجهها الطبقات الکادحة و المحرومة من أجل مواصلة الحياة، يبين بوضوح بأن الفوارق الطبقية تزداد يوما بعد يوم وان الفقر و المجاعة اللذين صارا بمثابة ظاهرتين ملموستين في سائر أنحاء إيران، فإنه ينتشر أکثر فأکثر مع مرور الزمان و يترك تأثيراته و تداعياته بالغة السلبية في الطبقات الکادحة.

مطالعة الصحف و المجلات الايرانية تجعل المرء يصطدم بإعلانات غريبة من نوعها مثل: ” سوق جديد لبيع وشراء الأعين” و”بيع الكلية بأسعار رخيصة” و”بيع الكلية من فصيلة الدم ab + 18 عاما” و”بيع الكبد من فصيلة الدم o – 23 عاما” و”بيع نخاع العظم من فصيلة الدم b- 54 عاما”، تروي و تعکس فصولا مأساوية من الحياة البائسة التي يعيشها الشعب الايراني تحت ظل النظام الديني المتطرف الرجعي المعادي لکل ماهو إنساني ومايلفت النظر کثيرا إن تلك الاعلانات” تعتبر جزءا من الدعايات لبيع وشراء أعضاء الأبدان في الأجواء السايبرية وكذلك على الحيطان في مختلف المدن الإيرانية.

ان نظام الملالي ليس لم يقرر أي محدودية وحظر لبيع أعضاء أجساد للأفراد الأحياء فحسب بل جعله أداة لإبتزاز الفئات الكادحة. وهناك أعداد كبيرة من المواقع والمدونات لهذا الغرض حيث تثير هذه الفعلة النكراء والتجارة الخبيثة.”، کما أکد بيان خاص صادر من المجلس الوطني للمقاومة الايرانية بهذا الصدد.

هذه الاوضاع المعيشية بالغة الرداءة، تقابلها أيضا إستمرار الاجراءات القمعية بصورة أکثر وحشية من السابق مع تصاعد غريب من نوعه و غير مسبوق في عمليات الاعدام الجماعية و التي لو إستمرت بهذه الوتيرة”کما تٶ-;-کد منظمات حقوق الانسان”، فإن النظام الايراني سيصبح الاول بدون منازع في مجال تنفيذ أحکام الاعدام، وبطبيعة الحال يجب علينا أيضا أن لاننسى هنا إستمرار ظاهرة تصدير التطرف الديني للدول المجاورة و التدخل في شٶونها، وان الجمع بين هذين الوضعين يوضح لوحة دامية رسمت بالدماء و الدموع و الجوع و الالام، وان المجتمع الدولي إذ يشهد بأم عيونه هذه الحالة المأساوية للشعب الايراني فإن عليه أن يبذل مابوسعه خصوصا بشأن تنفيذ البند الخاص بإطلاق الارصدة المالية الايرانية المجمدة و التي تقدر بالمليارات، حيث من الضروري أن تکون هنالك رقابة دولية صارمة تضمن عدم صرفها من أجل القمع و تصدير التطرف الديني.

الحياة في إيران وفي ضوء الاستبداد و الفوارق الطبقية و الظلم و القمع والمجاعة و الفقر صارت شبه مستحيلة، وبات التغيير قدرا للشعب الايراني لإنه من دون إسقاط هذا النظام و إشاعة أجواء الحرية و الديمقراطية و جعل الشعب يتنعم بالعدالة الاجتماعية، فإنه من المستحيل أن تستمر الحياة في إيران بهذا الصورة.