الإثنين,6فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: أخبار أشرف وليبرتيمعتبرين الحصار المفروض على السكان عملا إجراميا

معتبرين الحصار المفروض على السكان عملا إجراميا

وقفه لساكني مخيم ما يسمي بالحرية ( ليبرتي ) المحاصر في العراق تجمع احتجاجي على منع دخول حاجيات أساسية لسكان مخيم ليبرتي
انقرهنا لمشاهدة مقطع الفيديو:
http://youtu.be/A3Q_Jm3COCE
أقيمت وقفة احتجاجية لعدد من سكان مخيم ليبرتي الذي يقع قرب مطار بغداد ويؤوي أعضاء منظمة مجاهدي خلق الايرانية واحتج السكان خلال هذه الوقفة على مواصلة الحصار وفرض المضايقات اللاإنسانية على ساكنيه حيث جعل المخيم كسجن للسكان. ولليوم الرابع على التوالي منعت القوات العراقية دخول المقومات الأساسية للحياة ومواد التصليح إلى ليبرتي وأعادوها من بوابة المخيم.

وكان قد تم منع دخول نفس الحاجيات والمواد إلى المخيم في أيام الثلاثاء والخميس والأحد 4 و 6 و 9 آب/ أغسطس، ولم تصل اتصالات السكان وممثليهم المتواصلة باليونامي إلى أي نتيجة.

حملوا سكان المخيم الامم المتحدة والإدارة الامريكية مسؤولية هذا الوضع الذي يعيشه المخيم فيه مطالبين برفع الحصار عنه والسماح للسكان بدخول المواد الضرورية للحياة اليومية حسب الاتفاق الموقع بين الحكومة العراقية والأمم المتحدة.

بعض هذه المستلزمات التي اشتراها السكان: مناديل ودفاتر صغيرة وأقلام والأوراق وأقمشة وألبسة نسائية ونايلون لطاولات الطعام ومبيد الحشرات وقطع غيار لدراجات هوائية وكذلك قطع غيار لمختلف العجلات الخدمية وبطاريات المولدات وقطع غيار لأجهزة التبريد من أمثال الثلاجة والمكيف ومضخة الماء والمستلزمات الكهربائية من أمثال مقابس كهرباء وكيبلات و…

وقال البرز وهو أحد سكان المخيم: اجتمعنا اليوم هنا لنوصل صوتنا الي رأي العام العربي، الان اربع  سنوات ونحن نعيش في هذا المخيم ولكن ليس بامكاننا الخروج من المخيم. نحن نعيش في حصار جائر، قبل فترة اشترينا بعض المواد تخص تصفية الماء ولكنهم منعوا دخولها الي المخيم

ان منع دخول مقومات السكان الأساسية للحياة يمثل جانبا من الحصار اللاإنساني المفروض منذ 4 سنوات على ليبرتي وكذلك يشكل انتهاكا صارخا للمعايير الإنسانية وحقوق الإنسان والعديد من المعاهدات الدولية وأن هذه الفعلة تستدعي ملاحقة قضائية.

كمايقول علي بزرگان احد السكان: لم يسمح دخول محامينا الى المخيم و يومياً يوقفون المواد امام باب الرئيسي للمخيم… ليس يمنعون اجهزة تصفية الماء فحسب بل بين حين وآخر يمنعون دخول حاجياتنا وخصوصاً اجهزة تصليح الكرافانات من الخشب والصمغ الي المسمار وغيرها..نحن نطالب أن تعلن الامم المتحدة ليبرتي مخيماً لللاجئين

كما يقول قاسم ساكن آخر في المخيم: اجتمعنا  اليوم لايصال صوتنا الي العالم، قوات الامنية لاتسمح دخول احداً الي هنا وجعلوا ليبرتي كسجن ونحن مسجونين هنا و خلال هذا الاسبوع تمنع خروج صهاريج مياه الثقيلة من المخيم الى خارج المخيم

ويعتبر السكان أسباب لهذه المعاناة كونه ملف ليبرتي لايزال بيد عناصر موالية للنظام الايراني مطالبين نقل الملف إلى جهات وأشخاص غير مؤتمرين بأوامر النظام الإيراني.

ويقول جعفر احد المشاركين في التجمع: خلال هذا الاسبوع تمنع دخول الشاحنات المواد الصحية والقماش وقطع الغياري التي اشترينا بنفقتنا الخاصة وحقيقة هذه المشاكل تأمن من أن ملف سكان مخيم ليبرتي بيد عملاء نظام الملالي في الحكومة العراقية ونحن نطالب بنقل هذا الملف بيد الجهات الوطنيه والمستقلة العراقية

ويدعو السكان الأمم المتحدة والحكومة الامريكية اللتين تعهدتا مرارا وكرارا وبشكل خطي تجاه سلامة وأمن سكان ليبرتي إلى اتخاذ خطوة عاجلة لوضع حد لهذا الحصار الإجرامي واللاانساني.