الأحد,29يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: أخبار الاحتجاجات في ايرانالشباب الإيرانيون يضطرون إلى بيع أعضاء أبدانهم وحتى قرنية الأعين بسبب حدة...

الشباب الإيرانيون يضطرون إلى بيع أعضاء أبدانهم وحتى قرنية الأعين بسبب حدة الفقر

اعلام لبيع الاعضاء الانسان في الشوارع في ايرانبينما يعرف القاصي والداني الثروات النجومية للخامنئي والمسؤولين الآخرين في نظام الملالي والسرقات المليارية للموالين للنظام، قد أخذ بيع أعضاء البدن لتوفير الحد الأدنى للعيش في إيران تحت ظل حكم الملالي أبعادا مروعة.

وحسب تقرير أفادته وسائل الإعلام الحكومية أن تجارة الأعين أصبحت سوقا منتعشا بعد أن أصبح تجارة الدم والكلية والكبد أمرا روتينيا (مجلة شهرآرا – 9 آب/ أغسطس). ان الفئات الكادحة الغير قادرة على الحصول على أبسط مقومات حياة لأنفسهم وعوائلهم تحت وطأة الفقر والبطالة الهائلة، لا يجدون طريقا أمامهم إلا مزايدة أعضاء أبدانهم وصحة أجسامهم. وحسب ما يذعن رئيس جمعية نفرولوجي للنظام المدعو محمدرضا كنجي بأن «70 بالمئة من الذين أهدوا كليتهم من خلال عملية زرع الكلية كانوا من بين الأحياء بينما هذه النسبة في العالم 15 بالمئة فقط».

ان مشاهدة عبارات من أمثال « سوق جديد لبيع وشراء الأعين» و«بيع الكلية بأسعار رخيصة» و«بيع الكلية من فصيلة الدم ab + 18 عاما» و«بيع الكبد من فصيلة الدم o – 23 عاما» و«بيع نخاع العظم من فصيلة الدم b- 54 عاما» و… تعتبر جزءا من الدعايات لبيع وشراء أعضاء الأبدان في الأجواء السايبرية وكذلك على حيطان في مختلف المدن الإيرانية. ان نظام الملالي ليس لم يقرر أي محدودية وحظر لبيع أعضاء أبدان للأفراد الأحياء فحسب بل جعله أداة للإبتزاز عن الفئات الكادحة. وهناك أعداد كبيرة من المواقع والمدونات لهذا الغرض حيث تثير هذه الفعلة النكراء والتجارة الخبيثة.
ويأتي ذلك في وقت يصرف الملالي المتعطشون للدماء مليارات من الدولارات من ثروات وحصيلة عمل الشعب الإيراني في تصدير الإرهاب والتطرف واثارة الحروب في المنطقة والعالم خاصة في سوريا والعراق ولبنان واليمن لكي يطيلوا عمر نظامهم المشؤوم والآيل للسقوط بأي نحو كان.

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية- باريس

11 آب/ أغسطس 2015