الخميس,2فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: أخبار أشرف وليبرتيخطاب الهيئة العراقية للشيعة الجعفرية لنصرة ساكني مخيم ليبرتي

خطاب الهيئة العراقية للشيعة الجعفرية لنصرة ساكني مخيم ليبرتي

 وقفه احتجاجيه  لساكني مخيم ما يسمي بالحرية ( ليبرتي ) المحاصر في العراقاصدرت الهيئة العراقية للشيعة الجعفرية اليوم 24 / تموز/ 2015 بيانا  برقم 270 و بعنوان ” خطاب للضمير العالمي لنصرة المحاصرين المكبلين بقيود الموت والإبادة الجماعية في ليبرتي المدافعين عن حرية الشعب الإيراني وإنسانية شعوب دول المنطقة والعالم” جاء فيه:

” لو قامت المجتمعات الإنسانية في العالم بإحصاء وجمع ملفات جرائم الطغاة وحصرها، فستجد بأن ملفات جرائم نظام خميني وخامنئي هي الأكبر في التاريخ، وإذا جمعت المنظمات الوطنية في ايران تضحيات وشهداء الشعب الإيراني، فإنها ستجد بأن تضحيات وشهداء مجاهدي خلق هي الأكثر عدداً؛ ولهذا كله، كان لابد من صرخة إنسانية تدوي في أرجاء الكرة الأرضية، لكي ينهض الضمير العالمي من غفوته العميقة..

هذه الغفوة للأسف التي أخذت تهدد الثوابت الإنسانية الواردة في ميثاق الأمم المتحدة بتجاهل واجباتها الإنسانية بخصوص حماية حياة المدافعين عن حرية الشعب الإيراني وإنسانية شعوب دول المنطقة والعالم، وكسر قيود المحاصرين المكبلين بقيود الموت والإبادة الجماعية والقهر في مخيم ليبرتي بالعراق. لينهض الضمير العالمي نصرة لطلائع فهود الشعب الايراني الذين سيرسمون تاريخاً جديداً مشرقاً لشعبهم في ايران من ليبرتي ومن على أرض الرافدين..

نعم من ليبرتي عرين الأسود من الأبطال المجاهدين المكبلة حريتهم بقيود دكتاتورية الطاغية خامنئي وعملائه ممن ينفذون سياساته وخططه في العراق، وكما هو الحال طبعاً مع أبناء شعبه المقيدة حريتهم في ايران….  نعم انها صرخة انسانية مدوية، لينهض الضمير العالمي ويستنهض هممه نصرة ودعما وتأييدا للمشاركين في القافلة الجهادية من اجل “ايران حرة”، … رافعين شعار الانتماء لإيران لا لخامنئي الدجال، للحرية والبناء لا لسفك الدماء والدمار، والتضحية والفداء والعمل والإنتاج من أجل رفعة شعبهم بتحقيق الأمن والاستقرار في ربوع بلادهم.

      وأكدت الهيئة العراقية للشيعة الجعفرية في بيانها ”  إن حب الوطن والتضحية من أجله، تقتضي منا جميعاً عملاً صالحاً، ينعم على الشعبين العراقي والايراني وشعوب دول المنطقة بالأمن والإستقرار، حتى تتحقق لنا ولهذه الشعوب الرفاهية والتقدم والإزدهار المبين.  وستبقى السيرة العطرة لشهدائكم الأبطال، قناديل هدى لمعاني الحرية والكرامة والسيادة، ومشاعل حق لمعاني النصر والإرادة، وشامة على جبين التاريخ، وعنواناً صادقاً لوجود شعبكم وكرامته ونهجاً أصيلاً ضارباً في عمق التاريخ والحضارة، لتغدو ايران بفضل شهدائها، مشعلاً للحرية، وبوابة الفتح والنصر والكرامة، وعنواناً للأمن والسلام، والمستقبل المشرق لشعوب دول المنطقة والعالم.
نشد على أياديكم أيها المجاهدون الأشاوس القابضين على الجمر، رغم المكائد والعقبات والعراقيل التي توضع في طريقكم، وإن شاء الله النصر سيكون حليفكم ضد قوى الرجعية والتخلف وحكم الملالي، ونسأل الله أن ينصركم نصراً مؤزراً، وأن يسدد رميكم، ويحقن دماءكم، ويفك أسراكم، ويتقبل شهداءكم.. إنه سميع مجيب وبالإجابة جدير.