الثلاثاء,31يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةهذا هو رد الشعب الايراني على الاتفاق النووي

هذا هو رد الشعب الايراني على الاتفاق النووي

السيدة مريم رجوي، رئيسة الجمهورية المنتخبة من جانب المقاومة الايرانيةفلاح هادي الجنابي –  الحوار المتمدن: کثيرة و متنوعة هي الآراء و الطروحات التي تٶ-;-کد على إن الاتفاق النووي الذي وقعه النظام الديني المتطرف في إيران مع الدول الکبرى سوف يساهم في إنهاء التحرکات الاحتجاجية للشعب الايراني و تمتص حالة الغضب و السخط التي تعتمر في صدره، وهذه الآراء و الطروحات کما يبدو قد راقت کثيرا للنظام المتطرف بحيث بات يعد لتسويق الاتفاق”الفضيحة” على إنه إنتصار له ضد الدول الکبرى!

من يقرأ بنود و فقرات الاتفاق النووي بصورة متأنية و دقيقة، يجد مصداقية و صواب تحليلات الباحثين و المراقبين السياسيين الذي يٶ-;-کدون بأن هذا الاتفاق قد وضع إيران تحت وصاية دولية، ولذلك فإن حديث النظام عن نصر مزعوم إنما هو بمثابة النفخ في قرب مثقوبة أو القرع على طبول ممزقة،

خصوصا وان الاتفاق قد أثار و يثير إختلافات حادة داخل اوساط النظام بما يبين إنه قد فتح بابا على النظام قد يقود الى مالايحمد عقباه.

حالة التناقض و التضارب في المواقف داخل إيران و المساعي المبذولة من أجل توظيف الاتفاق لإحکام السيطرة أكثر على الشعب الايراني ولاسيما الطبقات المسحوقة و المحرومة منه، قد بددتها التظاهرة الکبيرة للمعلمين التي إنطلقت في طهران قرب برلمان النظام و شارك فيها أکثر من 2000 معلم حيث طالب المتظاهرون بإطلاق سراح زملاء لهم و بتحسين أوضاعهم الوخيمة والملفت للنظر إن هذه التظاهرة قد إنطلقت على الرغم من التحوطات و الاجراءات الامنية المتشددة و تطويق المکان و إغلاق الشوارع المٶ-;-دية له، ولم تنفع کل وسائل القمع و الاستفزاز لإرعاب المتظاهرين و ثنيهم عن هدفهم وهو ماأطار صواب الاجهزة القمعية و دفعها للإشتباك مع المتظاهرين و إعتقال أکثر من 200 منهم.

هذه التظاهرة التي تحدث بعد فترة قصيرة على الاتفاق النووي، تبين بکل وضوح من أن الشعب الايراني في وادي و النظام المتطرف في وادي آخر، وان تظاهرات هذه الشريحة التي لها تأثير خاص في الشرائح و الطبقات الاجتماعية الايرانية الاخرى، وإن الاجهزة الامنية بدأت تشعر الان بالذعر من أن تمتد هذه التظاهرات لتشمل طبقات و شرائح أخرى وخصوصا العمال الذين يعيش 90 منهم تحت خط الفقر فيما يعاني العشرة الآخرون أيضا من أوضاع معيشية صعبة، کما إن الطلبة الذين يقفون هم أيضا بالمرصاد ضد الممارسات و السياسات القمعية لهذا النظام وهنا من المفيد الاشارة الى ان السيدة مريم رجوي، رئيسة الجمهورية المنتخبة من جانب المقاومة الايرانية وهي تحيي هذه التظاهرة قد دعت بشکل خاص الشباب وطلاب المدارس والجامعات في البلاد إلى إبداء تضامنهم مع المعلمين والتربويين الأحرار مؤكدة على ان نظام ولاية الفقيه اللا انساني بكل اجنحته الذي خضع تحت وطأة الاحتجاجات والإستياء الشعبي للتراجع بشأن برنامجه النووي، لا شك فيه انه لن يكون مستقبله الا الفشل والسقوط أمام الحركة الاحتجاجية للمعلمين والعمال والطلاب ومقاومة الشعب الإيراني جميعا لنيل الحرية والديمقراطية، وعليه، فإن هناك الکثير من المفاجئات التي تنتظر النظام المتطرف.