الجمعة,3فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

قلق أمريکي من دعم طهران للإرهاب

باراك اوباما - علي خامنييدنيا الوطن  – کوثر العزاوي: يبذل نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية جهودا حثيثة من أجل الاستفادة من الاتفاق النووي الذي وقعه مع الدول الکبرى و توظيفه بما يخدم تجميل وجهه الذي صار مکروها في إيران و المنطقة و العالم، وهو يريد من خلال هذا الاتفاق أن يظهر نفسه کطرف دولي حريص على السلام و الامن و الاستقرار مثلما صرح مٶخرا الرئيس روحاني و أکد عليه أيضا أعضاء آخرون من حکومته.

الشعب الايراني و شعوب و دول المنطقة التي إکتوت بنار الافکار و الممارسات المتطرفة و المشبوهة لهذا النظام، لم تعد تثق بالتصريحات و المواقف الصادرة من قبل قادة و مسٶولي هذا النظام، ذلك إنهم”يقولون مالايفعلون”، و يضمرون مالايعلنونه و يطبقون مايخالف و لايتناسب او يتفق مع مصالح الشعب الايراني و شعوب المنطقة و العالم، ولذلك فإن هذا الاتفاق لم و لن يغير شيئا من واقع النظرة و الرٶية العامة لهذا النظام و ممارساته المختلفة.

واشنطن وبعد أن أدرکت أن دول المنطقة لم تقتنع بالتطمينات الامريکية و ظلت تتوجس ريبة من طهران، فإنها ومن أجل أهداف و غايات مختلفة سارعت عبر مسٶولين أمريکيين بارزين للتأکيد على مواقف و رٶى أمريکية مشابهة لما هو متداول في المنطقة بشأن إيران، فقدقالت مندوبة الولايات المتحدة في مجلس الأمن، سامانثا باور، إن “الاتفاق مع طهران لن يغير قلق واشنطن القوي حيال انتهاكات الحكومة الإيرانية لحقوق الإنسان، أو تزكيتها عدم الاستقرار، من خلال دعمها الإرهاب بالوكالة ونشاطاتها المزعزعة للاستقرار في المنطقة”، أما وزير الخارجية کيري، فقد شدد هو الاخر على مسألة التصدي لممارسات إيران وتدخلاتها في عدد من دول المنطقة وان تبادر دول الخليج بشکل خاص أن تعمل ضد أنشطة عملاء إيران بطريقة مٶثرة.

واشنطن وهي تتحدث عن دور طهران في دعم الارهاب و تدخلاتها السافرة في المنطقة وکونها قوة مزعزعة للأمن و الاستقرار، فإنه من الغريب جدا أن يتم الاتفاق معها و غض النظر عن تدخلاتها في المنطقة و عن دعمها للإرهاب و تصديرها للطرف الديني، والذي سبق وان کشف المقاومة الايرانية الکثير من المخططات المشبوهة لطهران بخصوص تدخلاتها السافرة في العراق و سوريا و اليمن و بقية دول المنطقة و حذرت على لسان الرئيسة المنتخبة من جانب المقاومة الايرانية من أن طهران تمثل بٶرة التطرف و الارهاب في المنطقة و العالم ولايمکن الرکون إليها او لاطمئنان لدورها وان ليس هناك من حل سوى قطع أذرعها في المنطقة و تغيير النظام في طهران وهو أمر سوف تجد واشنطن و دول أخرى من إن ليس هناك من أي خيار آخر سواه.