الأحد,29يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: أخبار الاحتجاجات في ايرانعدد المعتقلين من المعلمين يرتفع إلى أكثر من 200 شخص

عدد المعتقلين من المعلمين يرتفع إلى أكثر من 200 شخص

مسيرة احتجاجيه للمعلمين في ايران التجمع الإحتجاجي للمعلمين – 2
المعتقلون هم من المعلمين من مدن طهران ومشهد ومهاباد ويزد وكهغيلويه ومريفان ودلفان خمين واصفهان وكرمان وشهرضا وأنزلى وسبزوار ورباط كريم وباكدشت وسنندج وقزوين وشهر كورد وكرج وهمدان و…

وصل عدد المعتقلين من المعلمين والتربويين في التجمع الإحتجاجي اليوم الاربعاء 22 تموز/ يوليو إلى 200 شخص والعديد منهم كانوا من المعلمين الذين قد قدموا من مدن مشهد ومهاباد ويزد وكهغيلويه ومريفان ودلفان خمين واصفهان وكرمان وشهرضا وأنزلى وسبزوار ورباط كريم وباكدشت وسنندج وقزوين وشهر كورد وكرج وهمدان و… إلى طهران وتم اعتقالهم بعد تعرضهم لمداهمة شنتها قوات القمع..

ومن بين المعتقلين الذين تم اقتيادهم إلى معتقل في شارع وزراء هو «هاشم خواستار» المتحدث باسم النقابة المهنية للمعلمين في محافظة خراسان وانه من السجناء السياسيين في الثمانينات من القرن الماضي حيث قد اعتقل عدة مرات بعد ذلك بسبب الدفاع عن حقوق المعلمين. ويعيش في الوقت الحاضر عدد من المعلمين في أقبية سجون النظام منذ مدة طويلة لمجرد بذل مساع لإحقاق حقوق التربويين ومنهم اسماعيل عبدي رئيس النقابة المهنية للمعلمين ورسول بداقي ومحمود باقري وعلي رضا هاشمي وعلي اكبر باغاني. ومن بين طلبات التربويين في تجمعهم الاجتجاجي اليوم كان اطلاق سراح هؤلاء السجناء السياسيين.

وقد اجتمع أكثر من ألفين من المعملين الأحرار من الساعة العاشرة صباح اليوم في الشوارع المحيطة ببرلمان النظام قادمين من المدن البعيدة والقريبة من العاصمة طهران وهم كانوا يرددون: «ليطلق سراح المعتقلين». كما ابدى سواق السيارات دعمهم للمجتمعين وذلك باطلاق أبواق سياراتهم.

وحاولت قوات القمع بتفريق المجتمعين بتدابير قمعية بما فيها الهجوم على المعلمين الحاضرين في الموقع الا ان المعلمين الأحرار سعوا إلى إعادة بلورة التجمع بعملية الكر والفر. وكان المشاركون في هذا التجمع الإحتجاجي يحملون لافتات تطالب بالافراج عن المعلمين المسجونين.  

وكان راكبو الدراجات النارية من قوى خاصة لمكافحة الشغب يجولون في شوارع المنطقة بأصوات صاخبة بهدف خلق أجواء من الرعب والخوف وكانت قوات القمع تمنع التقاط الصور والتصوير عن هذه الحركة الإحتجاجية.

وكانت منطقة التجمع متشجنة حتى الساعة 12 ظهرا بتوقيت طهران وكان هناك عدد كبير من المعملين بشكل متفرق وذلك رغم القمع الشديد… وانتشرت قوى الأمن الداخلي في قطار انفاق محطة «ملت» (ساحة توبخانه نحو الشرق) بشكل كامل.

وكانت عناصر قوى الأمن الداخلي والمرتدون بالزي المدني يتواجدون بكثافة في شارعي «جمهوري» و«بهارستان» وقطار أنفاق محطة بهارستان.   

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية- باريس

22 تموز/ يوليو 2015