الأحد,5فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: الملف النوويالخبراء: تغيير النظام الحل النهائي لأزمة الملف النووي

الخبراء: تغيير النظام الحل النهائي لأزمة الملف النووي

مؤتمر صحفي اونلاين حول الاتفاق النووي – الثلاثاء 21 تموز / يوليو2015

تقرير عن مؤتمر صحفي اونلاين حول الاتفاق النووي – الثلاثاء 21 تموز / يوليو2015
https://www.youtube.com/watch?v=5-R1XwQyK9w

أقام المجلس الوطني للمقاومة الايرانية يوم الثلاثاء ٢١ تموز، مٶتمرا عبر شبکة الانترنت، وأشاروا بإنه لاينبغي الى الإضطرار بين الاختيار بين الحرب مع النظام في إيران أو إعطاء طهران تنازلات لا مبرر لها في صفقة للحد من مشروعاتها النووية في مقابل وضع حد للعقوبات.

وقال المسؤولون والخبراء أن الخيار الأفضل لإدارة أوباما وحلفاؤها سيکون دعم الشعب الإيراني ومقاومته المنظمة لإحداث تغيير في النظام.

“سيكون هناك سباق نووي في الشرق الأوسط” بحسب ماقال السفير كين بلاكويل، رئيس بلدية سينسيناتي السابقة وسفير الولايات المتحدة في لجنة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان في حال حصول النظام في إيران على قنبلة نووية.

“إن النظام لم يتفاوض بحسن نية. فقد نقض کل ماوعد به. وأضاف إن منحهم الموارد التي تساعدهم على دعم الاجهزة الامنية والاستمرار في إنتهاکات حقوق الإنسان  سوف تسمح لهم بإستمرار هيمنته في الشرق الأوسط وتمويل الإرهاب “.

وقال “علينا مواصلة العقوبات التي إضطرت النظام  أن يجثو على ركبتيه”.

وقالت السيدة ليندا شافيز وهي مديرة سابقة في البيت الابيض في الاتصال الجماهيري،: “إن السبب الوحيد ان نظام الملالي قبل أن يأتي إلى طاولة المفاوضات لأن النظام كان في وضع حرج. الاقتصاد الإيراني يعاني من مشاکل “.

وقالت “ما لدينا الآن هو صفقة سيئة جدا”، وقالت السيدة شافيز، مشيرة الى ان النظام في إيران هو “الراعي الرئيسي للارهاب” وسوف تستخدم الموارد المقدمة إليه كجزء من صفقة مع المجتمع الدولي لتمويل الإرهاب في الشرق الأوسط.

“وقد جعل هذا العالم في خطورة استثنائية. وقالت أنه من المهم للغاية أن الكونغرس يقول لا لرئيس لولايات المتحدة الامريکية “.

وتم إرسال الاتفاق النووي الايراني الى الكونغرس الامريكي يوم الاحد. وانها لديها 60 يوما لاتخاذ قرار الموافقة أو رفض الصفقة.

“هذه ليست قضية حزبية … هذا هي مسألة ذات أهمية خطيرة على العالم”،کما قالت السيدة شافيز.

وأشارت إلى أن طهران من المرجح  أن تمارس الغش في الاتفاق النووي، مشيرة إلى الكشوف الماضية بشأن النشاط النووي الإيراني السري کما تم کشفه من قبل المجلس الوطني للمقاومة الايرانية (مجاهدي خلق).

“المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية هو جيد جدا من حيث فضح النظام الإيراني ومختلف المرافق سرية والبرنامج النووي في إيران. … نحن نعلم أن الإيرانيين لا ينوون تنفيذ هذا الاتفاق.

وقال البروفيسور إيفان ساشا شيهان، مدير المفاوضات وادارة الأزمات في جامعة بالتيمور، أن النظام في إيران من شأنه أن “يشکل تحديا أمنيا. وإن طهران هي المصدر الرئيسي للفوضى في المنطقة. فهي الراعي الرئيسي لنظام القاتل بشار الأسد “.

وقال البروفيسور شيهان أن الاتفاق النووي  في الاسبوع الماضي من قبل القوى العالمية والنظام في إيران هو من أجل”التهدئة” للنظام.

“إن النظام الإيراني هو دولة ضعيفة وهشة ليس في وضع يمكنه الطلب لتقديم تنازلات، ولكن قد تنازلت الولايات المتحدة أكثر من اللازم.”

“ما نراه في هذه الاتفاقية هو تنازل بعد تنازل بعد تنازل، وما سيكون لدينا هو شرق أوسط أكثر خطورة”.

“إن الاتفاق الذي طرحه السيد أوباما لا يمنع النظام الإيراني من امتلاك القدرة على صنع أسلحة نووية.”

وقال البروفيسور شيهان يقول انه “مذهول” أن “أي زمان ومكان” لم يعط الوصول إلى مواقع الإيرانية من قبل مفتشي الأسلحة التابعين للأمم المتحدة كجزء من الصفقة. وأشار إلى أن المجتمع الدولي يعرف عن مواقع نووية سرية طهران “بسبب ما كشف عنه من قبل المجلس الوطني للمقاومة”.

وأضاف أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما “خلق خيار زائف إما الحرب أو تنازلات للنظام الإيراني.”

“سيتم جلب النظام في نهاية المطاف من الداخل من خلال المعارضة المنظمة. وقال انه يجب أن يكون تغيير النظام خيار ثالث “.

“لا ينبغي أن تكون مناقشة الاتفاق النووي منفصلة عن المناقشات في وقت واحد عن انتهاكات النظام لحقوق الإنسان ورعاية الإرهاب.”

“سيد. أوباما تجاهل تطلعات الشعب الإيراني من أجل الحرية، والحرية وحقوق الإنسان.. “يجب علينا أن نمد أيدينا إلى الشعب الإيراني والمقاومة المنظمة. تغيير النظام من الداخل هو الاحتمال “.

وقالت زعيمة المعارضة الايرانية مريم رجوي إن الاتفاق النووي في الأسبوع الماضي بين القوى العالمية والنظام الإيراني وأن الصفقة – التي تلتف على ستة قرارات لمجلس الامن الدولي – لن تغلق الطريق على الملالي في الخداع والحصول على القنبلة النووية. وأضافت السيدة رجوي إلا أنه ومن خلال التراجع عن الخطوط الحمراء له، وإن المرشد الاعلى علي خامنئي قد شرب من “كأس السم النووي” الذي من شأنه أن يحطم هيمنته وتقويض النظام بأكمله.

السيدة رجوي هي الرئيس المنتخب من المجلس الوطني للمقاومة والتي كانت أول من كشف المواقع النووية السرية للنظام الإيراني في عام 2002 التي أدت إلى تحقيق من قبل الوكالة الدولية للطاقة الذرية