الأحد,5فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: الملف النوويبعد ما ظل يؤكد عليها طيلة 12 عاما مضت، تبرير التراجع الايراني

بعد ما ظل يؤكد عليها طيلة 12 عاما مضت، تبرير التراجع الايراني

صورة لسحق العلم الامريكي في مسيرة في ايران دسمآن نيوز  – مثنى الجادرجي: مع کل ماقد ورد بشأن الاتفاق النووي الايراني الذي أبرم مٶخرا، لکن من الواضح إن هناك إجماعابين مختلف المراقبين و المحللين السياسيين من أن إيران قد قدمت تنازلات تخطت الخطوط الحمراء التي حددها المرشد الاعلى خامنئي قبل الاتفاق بفترة قصيرة، وان هناك أکثر من مٶشر و دليل في بنود الاتفاق من إن طهران قد إستسلمت للمطالب و الشروط الدولية بعد 12 عاما من المکابرة و التهرب و اللف و الدوران.

الاتفاق النووي و الذي أعلن المرشد مبارکته له و هنأ الوفد الايراني المفاوض بالجهود التي بذلها، يبدو أن معضلة التنازلات المقدمة فيه من جانب طهران قد بدأت تشغل أذهان القيادة الايرانية ولاسيما خامنئي بنفسه،

وان ماقد أعلن عن إستعدادات لإقامة ماقد وصفته وسائل الاعلام الايرانية بعرس نووي، هي الخطوة الاولى من أجل التمويه على هذه التنازلات، غير أن خامنئي قد قام أيضا بالادلاء بتصريح يخفف فيه من وطأة تلك التنازلات و  يمهد لإمتصاص ردود الفعل بشأنها عندما قال في بيان له”إن التوصل لاتفاق خطوة مهمة ولكن نص الاتفاق ينبغي التدقيق فيه بإمعان وينبغي اتخاذ إجراءات قانونية، بحيث إنه عند إقرار الاتفاق لا يمكن للطرف الآخر أن يخرقه.. فبعض أعضاء مجموعة الـ5+1 ليسوا محل ثقة”، وهو تبرير غير منطقي لأنه وکما يقول المثل العربي”سبق السيف العذل”، فإن أوان هذا الطلب قد مضى الى غير رجعة.

المشکلة التي تواجهها طهران بقوة، هي أن الشعب الايراني قد تحمل الکثير من العناء من أجل إستمرار هذا البرنامج والذي أوصله الى حد أن أکثر من 70%، منه يعيشون تحت خط الفقر و أکثر من 15 مليونا يواجهون المجاعة فيما إرتفعت نسبة البطالة الى قرابة ال30%، ولذلك فإن هذا الشعب سيطالب بتفسيرات لکل الذي لحق به طوال الاعوام الماضية و الهدف الذي کان مبيتا من وراء ذلك، وقطعا فإن الشعب الايراني يعلم جيدا بإنه ليس هنالك أي إنتصار نووي کما يزعمون وانما هو إنبطاح ولکن بطريقة تحفظ شيئا من ماء الوجه.

الوصف الذي قدمته الزعيمة الايرانية المعارضة مريم رجوي، للإتفاق النووي الذي تم التوصل إليه بين طهران ودول “5+1″، سوف يکون له وقعه في داخل إيران، خصوصا وان المقاومة الايرانية تبذل جهودا ملموسة و ملفتة للنظر من أجل إيصال تصريحات رجوي و نشاطات المقاومة الايراني للشعب الايراني على أکمل وجه، حيث قالت رجوي بإنه”تراجع مفروض وخرق للخطوط الحمراء المعلنة من قبل خامنئي، الذي ظل يؤكد عليها طيلة 12 عاما مضت”، وان الايام القادمة ستحمل في ثناياها الکثير من المفاجئات بهذا الخصوص.
مثني الجادرجي