الأحد,29يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

دور طهران السلبي في کل مکان

حسن نصر الله و هادي العامري يقبلون يد علي خامنييدنيا الوطن  – غيداء العالم:  لايمر يوم و ينقضي إلا و يتبادر الى الاذهان تقرير او خبر او أي أمر آخر بشأن دور نظام الجمهورية الاسلامية في هذا البلد او ذاك من المنطقة، والانکى أن أحدا لم يعد يتفاجأ أو يستغرب من ذلك، لأن اسم هذا النظام صار مقترنا مع مفردات و مفاهيم من قبيل التدخل و التطرف و الارهاب و السعي للحصول على الاسلحة النووية.

تصدير التطرف الديني و الارهاب المرادف له من جانب نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية و الذي کان طوال العقود الثلاثة الماضية مصدر توجس و قلق لدول المنطقة و العالم، کان ولازال له الدور الاساسي في ترسيخ هيمنة و نفوذ هذا النظام في دول المنطقة، ولعل النظر في الاوضاع الحالية للمنطقة و ماقد تداعت عنه من نتائج و محصلات، يعطي أکثر من دلالة و مٶشر على ما قد لعبه و يلعبه هذا النظام في المنطقة.

التدخل في اليمن لم و لن يکون آخر عهد و مشوار هذا النظام مع التدخلات المشبوهة في دول المنطقة، وإن ماقد تناقلته وسائل الاعلام بشأن ماقد أفاد عنه مصدر قضائي أردني من أن السلطات أحبطت مؤخرا مخططا إرهابيا يستهدف المملكة، كان سينفذه عراقي يدعى خالد كاظم الربيعي (49 عاما) يتبع فيلق القدس الإيراني، يثبت و يٶکد مرة أخرى من أن هذا النظام لايقف عند حد و مستوى معين من تدخلاته في المنطقة وانه ماض في جهوده و مساعيه من أجل أن يبسط نفوذه على عموم دول المنطقة.

التأکيدات المستمرة و المتواصلة للمقاومة الايرانية بشأن الدور السلبي الذي لعبه و يلعبه نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية في التأثير على السلام و الامن و الاستقرار في المنطقة، ومن إنه يسعى لتنفيذ مخططات مشبوهة تهدف لدعم بقائه و إستمراره على حساب دول المنطقة، والمهم هنا، هو أن دول المنطقة و العالم قد ثبت و تأکد لديها بالدليل القاطع و الملموس خطورة الدور الذي يلعبه هذا النظام، وان مانفذه هذا النظام في اليمن و الاردن و غيره، يبين بوضوح أهدافه و مراميه المشبوهة والتي حرصت المقاومة الايرانية بإستمرار على إصدار البيانات الخاصة بضرورة أخذ الحيطة و الحذر منه و العمل على مواجهته و الحيلولة دون تحقيقه لأهدافه و غاياته الاکثر من مشبوهة، وان دول المنطقة أمام مفترق حساس و خطير يتطلب منها أن تحدد موقفها أمام مخططات هذا النظام و لجمه و إيقافه عند حده.