الأحد,29يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةكلمة «آلن درشويتز» أبرز حقوقي ومحام في العالم للقضاء الجنائي في الملتقى...

كلمة «آلن درشويتز» أبرز حقوقي ومحام في العالم للقضاء الجنائي في الملتقى الموسع للمقاومة الإيرانية في باريس- 13حزيرانيونيو 2015

«آلن درشويتز» أبرز حقوقي ومحام في العالم للقضاء الجنائيبصفتي أستاذ القانون الجنائي لمدة نصف قرن، يمكنني أن أؤكد لكم على أن قادة النظام الإيراني يعتبرون أسوأ مجرمي الحرب في القرن الـ21.

إنهم يرتكبون القتل وأياديهم ملطخة بدماء مئات الآلاف من الرجال والنساء والأطفال الأبرياء.

إنهم يعدون مرتكبي جرائم حرب بسبب أعمالهم التحريضية لإبادة جماعية. وكل مدعي عام يحظى بمنطق تعرض على طاولته أعمال قادة النظام الإيراني الإجرامية فسرعان ما يحيلهم أمام المحكمة الجنائية الدولية وفق لمبدأ إعطاء الأولوية لمحاكمة أسوأ المجرمين.

لكنهم يتبرأون من العدالة لأن إيران ليست عضوا في المحكمة الجنائية الدولية. وبدلا من إعلان ارتكاب الجريمة بحقهم، يرفعون العقوبات إزاء وعود فارغة يعطيها الملالي لشراء الوقت من أجل الوصول إلى طموحاته النووية. لقد حان الوقت للعدالة. إني أقترح اليوم بأن تقام محكمة جنائية دولية تشمل خبراء محترمين ومدعيين عامين وقضاة أسبقين من أجل التحقيق بشأن الجرائم الدولية ولاسيما هذه الجريمة الدولية.

إن مثل هذه المجموعة يمكنها أن تعمل تحت رئاسة لوييس اوكامبو المدعي العام الأسبق للمحكمة الجنائية الدولية أو تحت رئاسة اروين كاتلر وزير العدل الكندي الأسبق أو من سمعناه الليلة وهو اللورد «كلداسميت» المدعي العام البريطاني الأسبق. هناك كثير من الأفراد الموثوقين يمكنهم أن يعملوا في مثل هذه المحكمة الدولية. يجب أن يتم توعية العالم بشأن جرائم هذا النظام وبشأن المجرمين الحاكمين في بلد رائع اسمه إيران. وإني لم أوقف التعليم والتكلم بشأن هذا الظلم طالما يحكم المجرمون على إيران وطالما يمثلون أمام العدالة. مع جزيل الشكر