الإثنين,6فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةكلمة «جوليو ماريا ترتزي» وزير الخارجية الإيطالي الأسبق في الملتقى الموسع للمقاومة...

كلمة «جوليو ماريا ترتزي» وزير الخارجية الإيطالي الأسبق في الملتقى الموسع للمقاومة الإيرانية في باريس

«جوليو ماريا ترتزي» وزير الخارجية الإيطالي الأسبق السيدة رجوي، الضيوف الكرام، أصدقائي الأعزاء، اسمحوا لي أن أرحب بوفد البرلمان الإيطالي ترحيبا حارا الذي يمثله أصدقاء قريبون منكم لاسيما أود أن أرحب بشخصية بارزة من البرلمان الإيطالي والبرلمان الأوروبي وهو «ماركو بانلا» المحترم الذي خاض حملة لتكريس سيادة القانون في دول تعاني من أنظمة استبدادية ومتطرفة نظير إيران.

إن هذا التجمع التأريخي يجب أن يبعث برسالة قوية إلى الحركات المسلمة مثل المقاومة الإيرانية ومنظمتكم التي تدعو إلى روية متسامحة ديمقراطية وغير متطرفة من الإسلام. وهذا ما تعكسه ورقة عمل المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية بواقع 10بنود. وفيما يخص الشرق الأوسط، إن الطريق الناجح لاستتباب الأمن والسلام هو دحر التطرف والتشدد. لذلك يجب دعم قوى معتدلة وداعمة للحرية والديمقراطية لا من جانب الدول الغربية فحسب وإنما من جانب كافة الدول الديمقراطية في أنحاء العالم لأنهم أفراد يحترمون القيم الإنسانية والحرية. ودعمت غالبية دول الأعضاء في جامعة الدول العربية منذ 4سنوات للتغيير الديمقراطي في سوريا والتوصل إلى اتفاق سياسي في اليمن وحكومة شاملة في العراق لكن كل هذه المحاولات باءت بالفشل نتيجة استراتيجية توسعية طائفية تنتهجها الحكومة الدينية في إيران.

ولاينبغي أن تحرفنا محاربة داعش من أهداف النظام الإيراني. إن هيمنة طهران على الحكومة العراقية قد ضمنت سيطرة الميليشيات الشيعية العراقية على هذا البلد. كما أن تدخل حكومة طهران في المنطقة جاء لغرض التعويض عن إخفاقاتها في داخل البلاد. إن الملالي يعمدون إلى الاحتفاظ بسلطتهم في طهران عبر تصدير التطرف والإرهاب المقنع بالإسلام لكي يتجاوزوا ضعفهم وعجزهم عن حل المشاكل. إن التطرف لايبقى سوى من خلال الهجوم.

إن السواد الأعظم من الشعب الإيراني لاسيما الشباب قد احتجوا في الشهور الأخيرة مطالبين بإحداث التغيير. إن طموحات الشباب تسير على اتجاه آخر ولا على عرض العضلات وتصدير الشر وإنما من خلال أخذ الشهادات العليا وضمهم إلى العالم كمواطن عالمي. هذا هو طريق يريده الشباب الإيرانيون. وغالبية النساء الإيرانيات يتحولن إلى قوة التغيير الاجتماعي بما أنهن ينظرن إلى نموذج تقدمه السيدة رجوي وتعهدها الرائع تجاه الديمقراطية والعدالة الاجتماعية.

وفي ظل هذه الظروف، إننا في أمس الحاجة إلى اتخاذ سياسة حازمة من جانب السلطات الغربية ولاسيما أمريكا والاتحاد الأوروبي والدول العربية من أجل إنهاء تدخلات النظام الإيراني في العراق وسوريا واليمن. ومن أجل التوصل إلى نتيجتها المرجوة يجب أن تنسجم هذه السياسة مع تطلعات الشعب الإيراني ومطلبهم للتغيير الذي يتمثل في المقاومة الإيرانية ومنظمة مجاهدي خلق الإيرانية. ويثمن ملايين إيرانيين في داخل وخارج البلاد تضحيات أبطالهم الذين استشهدوا في سبيل نيل الحرية والذين مازالوا يعيشون في مخيم ليبرتي تحت آلام ومعاناة. ويجب إدانة الوضع في مخيم ليبرتي بشكل حازم. ومن دواعي فخرنا أن نقف بجانبهم. مع جزيل الشكر