الأربعاء,8فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةكلمة ميشل أليوماري الوزيرة الأقدم السابقة في الحكومة الفرنسية في الملتقى الموسع...

كلمة ميشل أليوماري الوزيرة الأقدم السابقة في الحكومة الفرنسية في الملتقى الموسع للمقاومة الإيرانية بباريس

السيدة الرئيسة مريم رجوي المحترمة

نعتقد بأنك امرأة شجاعة ومؤمنة، مما يعد أسبابا لعقد هذا التجمع الحاشد ولمشاركة أصدقائنا الإيرانيين بشكل واسع النطاق وأيضا هذا الحضور الواسع من عدة بلدان مختلفة في العالم. نعم، المواضيع التي تتطرقين إليها وقيم تمثلينها تعتبر قيما لنا أيضا. لأننا نعيش اليوم عالما لم يكن خطيرا بهذه الدرجة قط. نعيش عالما لم يشهد هذا المدى من المخاطر والتوترات والانتهاكات لحقوق الإنسان والاعتداءات على النساء وعلى الإنسان بشكل عام اطلاقا.

يقع جانب هام من هذه التوترات والخطورات في منطقتي الشرق الأدنى والشرق الأوسط اللتين تكتسيان أهمية بالغة بالنسبة لنا. ومن المؤسف يسعى النظام الإيرني منذ سنوات من أجل عدم الاستقرار في المنطقة والعالم. وإن هذه إيران لا تمثل إيرانكم بتأريخها وعظمتها ونبوغ شعبها وإنما تعتبر نظاما يهدد العالم بشكل جاد وقبل كل شيء تعتبر خطرا بسبب تهديد الأسلحة النووية يخلق أجواء لامحالة حتى تحاول فيها بلدان أخرى للحصول على الأسلحة النووية.

كما تعتبر نظاما يدعم حركات تعمل على زعزعة الاستقرار في الدول المحيطة به. وإذا أردنا أن نتجنب مسارا قاتلا يؤدى إلى التفجير والفوضى والحروب والتوترات في هذه المنطقة من العالم بأسره، فعلينا أن نعمل وعلينا أن نتخذ إجراء واضحا وعلينا أن نعمل بكل صراحة.

وعلى المجتمع الدولي أن يحصل على ضمان بأن النظام يكف عن امتلاك الأسلحة النووية حقيقة، مثلما تقترحه فرنسا. ولابد أن يكون هذا الضمان واضحا وقابلا لاختبار الصدقية من قبل المجتمع الدولي في كل زمن. كما لا بد للنظام من أن يتخلى تماما عن زعزعة الاستقرار في البلدان عبر دعمه للمجموعات المسلحة والإرهابية. ويعد تحالف البلدان العربية ضد تنظيم داعش في اليمن أول من نوعه وإشارة هامة وذلك رغم خلافات من شأنها أن تبقى عالقة بين أنظمة تلك البلدان ونحن ملمون بذلك. وينبغي أن يعتبر ذلك إشارة قوية كما يعد رمزا لعدم التجاهل إزاء مختلف القضايا.

أجل السيدة الرئيسة، أجل السيدات والسادة

إن إيران بلد عظيم بتأريخ غني وهي تتمتع بنبوغ رجالها ونسائها ونحن بحاجة إلى إيران لتطوير أكثر ولاستقرار أكثر في المنطقة والعالم. ولكن، لن تنجح إيران في هذه المهمة إلا وأن تتراجع عن أعمال تتسبب في تهميشها من قبل المجتمع الدولي ولن تقوم بذلك إلا بتحقيق قيم الحرية والمساواة بين المرأة والرجل والاحترام والتسامح وفصل الدين عن الدولة وهي كلها تماثل قيما تمثلينها السيدة الرئيسة ونحن نؤيدها. وشكرا.