الإثنين,6فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةورقة عمل مريم رجوي بواقع عشرة بنود لإيران الغد

ورقة عمل مريم رجوي بواقع عشرة بنود لإيران الغد

ونشرت الـ«واشنطن تايمز» دعوة 38شخصية بارزة في الولايات المتحدة الأمريكية تحت عنوان مبادرة العمل السياسي بشأن إيران ومعالجة المأزق وبناء علاقة مع المعارضة الإيرانية.

وجاء في الجزء الختامي لهذا البيان:

يعد الوقوف بجانب 80مليونا من أبناء الشعب الإيراني وطموحاتهم فضلا عن الشعوب في كل مكان وذلك من أجل الحرية وسلطة الشعب اعتمادا على القيم الديمقراطية، نقطة محورية في نظرتنا.

كما يعد بناء علاقة مع المعارضة الديمقراطية والتعامل معها، الحلقة المفرغة في السياسة الأمريكية إما تحت قيادة الجمهوريين وإما الديمقراطيين.

ولذلك وكمبادرة رابعة لعملنا، ندعو الإدارة الأمريكية إلى معالجة هذا المأزق لتخوض حوارا محترما مع المعارضة الإيرانية وذلك أمر يتطابق مع سياسة بلدنا للحوار مع جميع المجموعات السياسية. وكلما تنتهي به المفاوضات النووية بنتيجة وفي أي سيناريو محتمل، يجب أن يتم أخذ طموحات الشعب الإيراني للتغيير بعين الاعتبار.

والحقيقة هي أن المسؤولين والاختصاصيين والمهاجرين في واشنطن لا يقدرون على أن يعرفوا أن الشعب الإيراني وفي ظل ديكتاتورية قمعية وعنيفة كيف يفكر في ظروف يعيشها ومن سيدعمه خلال عملية سياسية حرة.

وإذا افترضنا أن إيران ديمقراطية وعارية من النووية مستحيلة فإننا نستهين بأمة عظيمة. وذلك ليس بأمر مستحيل وإنما وعلى عكس ذلك فإنه يعد الطريق الوحيد لمستقبل مستقر في المنطقة.

وتبلـّغ السيدة رجوي باعتبارها امرأة مسلمة تفسيرا متسامحا وديمقراطيا عن الإسلام مما يتسبب في احترام جميع الثقافات والمعتقدات للمسلمين. ويعد ذلك خلافا للطبيعة الديكتاتورية والمقارعة للنساء لدى النظام الإيراني وجميع المتطرفين والمتشددين الإسلاميين جملة وتفصيلا.

ولا بد لنا من أن تكون سياساتنا متطابقة مع قيمنا ومن أن نبدأ نستمع نداء يطلقه إيرانيون شجعان ممن وثقوا بإيفاء أمريكا بتعهداتها فيما تحمل وانتظر الكثير منهم أكثر من ثلاثة عقود بينما خضع أعزاؤهم في السجون التابعة للملالي للتعذيب والموت.

ونحن ممن حضرنا هنا اليوم نعلن عن تضامننا مع طموحاتهم العميقة الرامية إلى إقامة إيران تسودها سلطة جديرة بالاحترام وعادلة وديمقراطية تليق بشعبها.