الثلاثاء,6ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

صراع العقارب في طهران

بحزاني – علاء کامل شبيب: مع تفاقم الاوضاع في إيران على أکثر من صعيد و وصولها الى الحد الذي صار علاجها مستحيلا، وفي ظل تراجع الخيارات المتاحة لنظام الجمهورية الاسلامية الايرانية أمام ذلك، فإن هذه الاوضاع التي تحاصر النظام من کل جانب بدأت تأثيراتها الواضحة تتجسد في التحرکات و النشاطات السياسية في إيران، خصوصا بين أجنحة النظام التي تسعى کل واحدة منها للدفاع عن مصالحها و مکتسباتها الضيقة من جانب و عن ضمان إستمرار النظام طبقا للرٶية التي تمتلکها لذلك.

المشکلة التي تدور الان في طهران، هي أن التيار المتشدد بزعامة المرشد الاعلى قد أدرك تماما بأن نهاية المفاوضات تعني إجتراعه کأس السم النووي تماما کما کان الحال مع خميني و نهاية الحرب ضد العراق، ولأن جناح رفسنجاني ـ روحاني وقف و يقف خلف إقناع المرشد بتجرع کأس السم النووي، فإن الجناح المتشدد بات يتخوف من أن يبادر ذلك الجناح بعد التوقيع على الاتفاق النووي و ماستتمخض من نتائج و تداعيات محتملة عنها الى الاستحواذ على النظام کله و إزاحة الجناح المتشدد، فقد بدأ الجناح المتشدد حملة واسعة النطاق ضد المفاوضات النووية وخصوصا الاتفاق النهائي، وهذه الحملة هي في الواقع هروب للأمام و صراع غير مجدي مع حقيقة مرة تفرض نفسها بقوة.

مشکلة أجنحة النظام في طهران، والتي تحاول جهد الامکان(إصلاح ماأفسده الدهر)و تحقيق المعجزة بإنقاذ المرکب المتهالك للنظام و عدم السماح بغرقه في بحر متلاطم الامواج، ويبدو أن رفسنجاني ومن خلال سعيه للف الحبل حول رقبة خامنئي يسعى لتخليص النظام بتقديم الاخير کقربان و کضحية له، غير ان مشکلة النظام أکبر بکثير من تقديم ضحية کخامنئي، لأن النظام ککل قد وصل الى طريق النهاية المسدود الذي لامخرج من بعده، وان السعي لإنقاذ النظام بأي شکل من الاشکال لم يعد مفيدا و مجديا ذلك أن الشعب الايراني قد ضاق ذرعا بالاوضاع و وصل الى حد اليأس الکامل مع هذا النظام و بات يتتطلع و يسعى للتغيير الجذري في البلاد و ليس تغيير الوجوه او مکان و مرکز الاجنحة في النظام، ذلك أن کل جناح عبارة عن عقرب سام بالنسبة للشعب الايراني.

زعيمة المعارضة الايرانية مريم رجوي، التي أکدت خلال خطابها الهام الذي ألقته في التجمع السنوي للمقاومة الايرانية في باريس من أن الشعب الإيراني لايريد السلاح النووي رافضة کل محاولات إنقاذ النظام من خلال المناورات المکشوفة، مٶکدة بأن الشعب قد طفح به الکيل و يطالب بالحرية والديمقراطية وبالعمل والمعاش، ولفتت السيدة رجوي أنظار العالم بأن خطاب الشعب الايراني هو:

أولا: قد وصل نظام ولاية الفقيه إلى نهايته.

ثانيا: هناك حل وحيد لانتهاكات حقوق الإنسان في إيران وللمأزق النووي ولأزمات المنطقة ولمحاربة جماعة داعش ويتمثل هذا الحل في إسقاط خليفة التطرف والإرهاب الحاكم في إيران.