الأحد,5فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةالسيدة مريم رجوي: تبرئة اثنين من مجاهدي خلق من التهم المنسوبة اليهما...

السيدة مريم رجوي: تبرئة اثنين من مجاهدي خلق من التهم المنسوبة اليهما انتصار للعدالة والانسانية

Imageأصدرت محكمة باريس يوم أمس الاربعاء حكماً أعلنت بموجبه تبرئة اثنين من مجاهدي خلق من التهم المنسوبة اليهما وأعلنت انهما لم يرتكبا أي جريمة.
وبعد 35 يوماً من التدقيق والقضاء أصدرت محكمة باريس التي نظرت في قضية اتهام اثنين من مجاهدي خلق بمساعدتهما عملية احراق النفس احتجاجية ضد حملة مداهمات في 17 حزيران على مقر المجلس الوطني للمقاومة الايرانية (أصدرت) حكماً أعلنت بموجبه تبرئة هؤلاء الاشخاص من أي تهمة منسوبة اليهم.
وأعلن قضاة المحكمة الحكم في الساعة الثالثة من عصر يوم الاربعاء 21 تشرين الثاني في جلسة رسمية للمحكمة في قصر العدل الفرنسي بحضور مواطنين ومناصري المقاومة من الفرنسيين.
وقالت السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية بعد صدور حكم محكمة باريس: ان تبرئة اثنين من مجاهدي خلق هي انتصار

للعدالة والانسانية والمقاومة. فملف السابع عشر من حزيران يفتقر الى أي أساس ويجب غلقه.
وأكدت السيدة مريم رجوي: بعد صدور هذا الحكم لم يعد يبقى أي أساس ومبرر لبقاء ملف 17 حزيران مفتوحاً وأضافت: مثلما أعلن هانري لوكلرك (المحامي المدافع عن القضية) و9 حقوقيين ومحامين فرنسيين بارزين: «لقد أصبح يتحتم علينا بوضوح صدور قرار قضائي بشأن غلق الملف 17 حزيران».
وأصدرت أمانة المجلس الوطني للمقاومة الايرانية بياناً بعد اعلان حكم المحكمة وزعت نسخ منه بين الصحفيين ووسائل الاعلام جاء فيه: وصفت السيدة مريم رجوي تبرئة اثنين من مجاهدي خلق من قبل محكمة الجنحة بباريس بأنها انتصار للعدالة والانسانية والمقاومة وأضافت قائلة: ان الحكم الصادر اليوم عن المحكمة هو بمثابة نقطة نهاية رسمية وقانونية للتهم التي ترحب بها الفاشية الدينية الحاكمة في ايران ضد منظمة مجاهدي خلق الايرانية والمقاومة المشروعة للشعب الايراني. مؤكدة:   ان هذا الحكم يدحض خاصة كيل الاتهامات والمزاعم التي يطلقها نظام الملالي واللوبي المدافع عنه ضد المعارضة الايرانية في ثلاثة مجالات وهي: عدم اعتباطية الاحتجاجات وعملية حرق النفس في حزيران عام 2003 واتهام المقاومة المشروعة للشعب الايراني بالطائفية والصاق تهمة الارهاب بها.
 من جانب آخر ذكرت وكالتا الصحافة الفرنسية ورويترز أن  قضاة تحقيق وجهوا اتهامات للرئيس الفرنسي السابق جاك شيراك تتعلق بحالات الاختلاس في قضية فساد عندما كان رئيس بلدية باريس وذلك في سابقة  الاولى من نوعها ضد رئيس دولة وهي الخطوة الاولى لامكانية توجيه اتهام جنائي ضده. وتم التحقيق مع شيراك للمرة الثانية من قبل قاض للتحقيق وذلك بعد الغاء حصانته.