الثلاثاء,31يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةالرئيسة رجوي و النشاط سياسي الدؤب من أجل إيران الغد

الرئيسة رجوي و النشاط سياسي الدؤب من أجل إيران الغد

وكالة سولا پرس –  هناء العطا: ر طوال الاعوام الماضية وبالاخص العقد الاخير، شهد العالم نشاطا و تحرکا سياسيا غير مسبوقا للمقاومة الايرانية بقيادة السيدة مريم رجوي، رئيسة الجمهورية المنتخبة من جانب المقاومة الايرانية، حيث حققت السيدة رجوي بفضل حنکتها و حذاقتها السياسية الفذة الکثير من الانجازات و الانتصارات السياسية للشعب و المقاومة الايرانية، فمن خطاباتها أمام مختلف البرلمانات العالمية الى حديثها أمام الکونغرس الامريکي،

ومن هناك الى البيان الذي أصدره أکثر 220 نائب في البرلمان الاوربي و الداعي لإتخاذ سياسة حازمة و صارمة ضد النظام الايراني فيما يتعلق بالمفاوضات النووية و الدفاع عن حقوق الانسان في إيران و أخيرا و ليس آخرا بيان صادر عن 23 نائبا في مجلس النواب الموريتاني الداعي لقطع أذرع النظام الايراني من مختلف بلدان المنطقة. هذا النشاط الدٶوب و الحرکة الحثيثة و الجهد الملموس الذي لايعرف التعب و لايريد التوقف ولو للحظة واحدة، يعکس و يجسد إرادة الشعب و المقاومة الايرانية من أجل إسقاط نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية الذي أذاق الشعب الايراني و شعوب المنطقة الکثير من المعاناة و الالم و المآسي، وان هذه الخطوات المبارکة تعتبر بمثابة مشاعل تنير طريق الشعب الايراني للسير بإتجاه غد الحرية و الانتصار الکبير بإسقاط هذا النظام و مجئ النظام الذي يحلم به الشعب و يتطلع إليه. العودة الى الوراء، يذکرنا بتلك الاعوام التي کان نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية ينشط فيها أيما نشاط ضد المقاومة الايرانية و ضد الشعب الايراني و کان يستخدم کافة الطرق و الاساليب المختلفة من أجل کتم صوت المقاومة و إخماده و قد وصل الامر بالنظام ان قام بعقد صفقات و إتفاقات مختلفة من أجل تطويق و محاصرة المقاومة الايرانية لکن الاخيرة و بفضل القيادة الفذة للزعيمة مريم رجوي،

تمکنت من کسر طوق کل تلك السياسات الخبيثة و المشبوهة و إلحاق الهزيمة تلو الاخرى بالنظام حتى وصل الامر أن تتسابق البرلمانات و مراکز القرار الدولي لتوجيه الدعوات للسيدة رجوي للحضور فيها و التحدث أمامها. هذا النشاط السياسي الدٶوب يعکس في واقع حاله، سعيا على الطريق الصحيح الذي حددته و رسمته المقاومة الايرانية منذ أکثر من ثلاثة عقود، وهو يعني أن المواجهة الضروس بين الحق”المتمثل بإرادة الشعب الايراني و مقاومته” و بين الباطل”المتمثل بنظام الجمهورية الاسلامية الايرانية القمعي الاستبدادي”، يجب أن ينتهي بإنتصار قوى الحق و الخير و السلام و الحرية وان إيران الغد المسالمة الخالية من القمع و الارهاب و الاسلحة النووية صارت قاب قوسين أو أدنى بعون الله و مشيئته.