السبت,26نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

تجمع من أجل الحرية و الحق و السلام

بحزاني  –  علاء کامل شبيب: لم يعد هنالك من أي شك بخصوص التأثير الکبير الذي يتداعى عن التجمعات السنوية التي تقوم بها المقاومة الايرانية في باريس، والتي تشهد نجاحات کبيرة عاما بعد عام و تستقطب إهتمام مختلف الاوساط السياسية و الاعلامية في أنحاء العالم، وهو مايثبت بأن المقاومة الايرانية قد حققت أکثر من هدف سياسي من خلال نشاطها السياسي ـ الاعلامي الکبير و الواسع هذا.

الصراع المحتدم و المتواصل و الحامي الوطيس بين المقاومة الايرانية و بين نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية، يتصاعد عاما بعد عام، وعلى الرغم من أن طهران قد زعمت بأن ليس هنالك من أي تأثير للمقاومة الايرانية داخل إيران، غير انها وعقب أية تحرکات و نشاطات إحتجاجية يقوم بها الشعب الايراني في سائر أرجاء إيران، فإن طهران تعود للإشارة الى دور المقاومة الايرانية و کونها تثير المشاکل في داخل إيران على حد و حسب زعمها، لکن من الواضح أن المقاومة الايرانية قد أثبتت و بمختلف الطرق و الاساليب على أنها حاضرة فعلا في الساحة الايرانية وان لها دورا على أکثر من صعيد بخصوص القضية الايرانية، وان التجمع السنوي الکبير و الحاشد الذي يعقد في شهر حزيران من کل عام، هو أکبر دليل على ذلك.

نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية الذي تأسس بعد مصادرة الثورة الايرانية من قبل رجال الدين المتشددين في إيران، قام منذ بداية تأسيسه بممارسة سياسة قمعية بحق الشعب الايراني و لجأ الى تصدير التطرف الاسلامي و الارهاب الى دول المنطقة، وأثار و يثير الکثير من المشاکل و الازمات لدول العالم بسبب من سياساته المشبوهة، لم يکن هنالك من طرف او جهة وقف بوجهه و تصدى له و لمخططاته و قاومه بکل ضراوة کما هو الحال مع المقاومة الايرانية التي أبليت بلائا حسنا و أثبتت بأنها تعبر و بحق عن أماني و طموحات و تطلعات الشعب الايراني.

التجمع السنوي الذي تقيمه المقاومة الايرانية کل عام في العاصمة الفرنسية باريس، والذي سيعقد في يوم 13 من حزيران القادم في باريس، أثبت حذاقة و نباهة و ذکاء قيادة المقاومة الايرانية ولاسيما القائدة البارزة مريم رجوي التي أکدت من خلال تحرکاتها و نشاطها السياسي و الدبلوماسي المتواصل جدارتها بقيادة المرکب الايراني نحو شطآن الحرية و الخلاص و العدالة الاجتماعية و الغد الافضل، وان تجمع 13 من حزيران القادم، والذي من المٶمل أن يحضره أکثر من 100 ألفا من أبناء الجالية الايرانية المقيمين في سائر أرجاء العالم، ينتظر أن يکون تظاهرة سياسية فکرية واسعة و شاملة تطرح فيها القضية الايرانية من مختلف جوانبها و يتم تسليط الاضواء على نظام إستباح کل شئ في إيران من أجل مصلحته الضيقة المتعارضة مع مصالح شعب إيران و شعوب المنطقة و العالم.