السبت,10ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: الملف النوويإستحالة تخلي طهران عن حلمها النووي

إستحالة تخلي طهران عن حلمها النووي

وكالة سولا پرس –  يلدز محمد البياتي:  إطالة المفاوضات النووية الجارية بين الدول الکبرى و نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية منذ 12 عاما، و المطبات و العراقيل التي تواجهها حاليا بعد التوقيع على إتفاق جنيف المرحلي و إتفاق الاطار في لوزان، تتعلق کلها بمساع إيرانية في سبيل التوصل لإتفاق مرن يضمن لطهران التحرك و النشاط متى ماشاءت، کما أکد و يٶکد الکثير من المراقبين و المحللين السياسيين بهذا الشأن، لکن طهران دأبت على أن ليس لديها هکذا نوايا.

منذ 12 عاما، لعبت المقاومة الايرانية محوريا و بارزا في کشف و فضح العديد من الجوانب السرية للمشروع النووي الايراني و کيف أن لهذا النظام نوايا جدية من أجل إمتلاك الاسلحة النووية، وقد کانت للمعلومات الحساسة و الخطيرة التي کشفت النقاب عنها طوال الاعوام الماضية دورا في إيقاظ المجتمع الدولي من سباته و لفت أنظاره الى الخطر الذي يهدد السلام و الامن و الاستقرار في المنطقة و العالم بسبب ذلك. ماقد أعلن عنه تقرير بالغ الاهمية للمجلس الوطني للمقاومة الايرانية بالاستناد على”عدة مصادر داخل النظام الإيراني” أن طهران “تواصل التعاون مع كوريا الشمالية حول الرؤوس النووية والصواريخ البالستية”،

يبين حقيقة إستحالة الوثوق الى طهران بالاساليب العادية و المعمولة و ضرورة أن تکون هنالك درجة عالية من التأهب و الاستعداد في التفاوض معها و إلتزام نهج الحزم و الصرامة معها و عدم ترك الحبل لها على الغارب کما هو الحال الان. تقرير المقاومة الايرانية أضاف أيضا بأن وفدا من الخبراء النوويين من كوريا الشمالية أقام لمدة أسبوع في طهران في أواخر أبريل في موقع من العاصمة تابع لوزارة الدفاع و أن هذا “الوفد هو البعثة النووية والبالستية الثالثة من كوريا الشمالية التي تزور إيران في 2015″، مشيرا إلى أن طهران غالبا ما ترسل خبراء نوويين إلى بيونغ يانغ، وقد وضح التقرير أيضا بأن محسن فخري زاده، المسؤول الأساسي في الجناح العسكري من البرنامج النووي الإيراني، كان موجودا في كوريا الشمالية في 12 أبريل 2013 خلال التجربة النووية الثالثة للنظام، مؤكدا أن المعارضة أجرت تحقيقات طوال عامين، وقد خلص التقرير الى القول أن هذه اللقاءات “دليل واضح على أن نظام الملالي لا نية لديه في العدول عن حيازة السلاح الذري الذي لايزال في صلب برنامجه النووي”.

التصور بأن نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية سوف يتخلى عن مشروعه النووي عن طريق المفاوضات التي تتسم بالمرونة، انما هو محض خيال و وهم يخالج الدول الکبرى وان الامر هو تماما کما صورته زعيمة المعارضة الايرانية السيدة مريم رجوي من أن”المفاوضات النووية نفق مظلم آخره القنبلة الذرية”، ولهذا فإنه ليس هنالك من طريق او خيار أمام المجتمع الدولي سوى الحزم و الصرامة و إجبار طهران على الالتزام بالشروط الدولية وفق السياقات التي حددتها و أکدتها مرارا و تکرارا المقاومة الايرانية.