الإثنين,6فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

محادثات التفريط بحقوق الانسان

فلاح هادي الجنابي –  الحوار المتمدن : “انا واثق من أن ممثلي القوى الکبرى قد تم خداعهم من قبل ممثلي النظام الايراني في المحادثات النووية. النظام الايراني نظام دکتاتوري وقام بإقرار نظام داخل البلاد حيث لايتيح رعاية أي من الحريات الاساسية. الاعدامات مستمرة بصورة إستثنائية، حرية التعبير التجمع محظورة، المثقفين و السينمائيين و الفنانيين يتعرضون للقمع و الرقابة المشددة. ويجب على القوى الدولية الکبرى أن لاتمنح المشروعية لهذا النظام.”،

هذا جانب الآراء و وجهات النظر التي طرحها جون بيير ميتشل، البرلماني الفخري الفرنسي، القاضي و مٶ-;-سس اللجنة الفرنسية من أجل إيران ديمقراطي و المٶ-;-سس المشارك لنقابة القضاة الفرنسية، من خلال مٶ-;-تمر صحفي مباشر له يوم الجمعة الماضي عبر الانترنت نظمه موقع إيران فريدوم، وفي هذا الکلام يتم إستشفاف الکثير عن الظلم و الغبن الحاصل بشأن إنتهاکات حقوق الانسان في إيران و التجاهل الدولي المشبوه لها.

السيناتور ميتشل الذي سبق وان أراد في عهد الشاه الذهاب لإيران بصفة قاض لمتابعة إنتهاکات حقوق الانسان ولکنه يٶ-;-کد بأن العلاقات الاقتصادية الغربية الجيدة وقتئذ مع نظام الشاه قد حالت دون سفره لإيران بتلك المهمة الانسانية، لکنه و بعد أکثر من ثلاثة عقود على ذلك يعود من جديد کشاهد على إزدواجية المعايير لدى الغرب فيما يتعلق بحقوق الانسان في إيران أي نفس الموضوع حيث أکد ضمن إجابة له على سٶ-;-ال لنا بأن” في المحادثات النووية وضعوا حقوق الانسان جانبا لأن خلف هذه المحادثات ضغوط المحافل الاقتصادية و يريدون إستمرار أعمال التجارة. لکن، إذا کان هنالك من يٶ-;-من بالديمقراطية و بحقوق الانسان لايمکن أن يتجاهلوا حقوق الانسان.”،

وکما هو واضح فإن تجاهل ملف حقوق الانسان في إيران و الذي يشهد ومنذ أکثر من ثلاثة عقود أفظع الانتهاکات، قد دفع و يدفع بالنظام الديني المتطرف القائم في طهران الى التمادي و الإيغال أکثر في إنتهاکاته و أعماله و ممارساته القمعية التعسفية ضد الشعب الايراني.

ملف حقوق الانسان في إيران، والذي طالبت السيدة مريم رجوي، رئيسة الجمهورية المنتخبة من جانب المقاومة الايرانية و بإلحاح شديد و متواصل على إحالته لمجلس الامن الدولي، مٶ-;-کدة بأن الانتصار لحقوق الانسان في إيران و وجود دعم دولي صريح للحريات في إيران، من شأنه أن يقلب المعادلة القائمة في إيران رأسا على عقب و يحدث تغييرا نوعيا في البلاد، لکن الدول الکبرى ظلت تتمسك بسياسة خاصة بهذا الصدد تتسم بتجاهل هذا الملف و التفريط به على ضريح القضايا و الاعتبارات الاقتصادية الضيقة، وان المحادثات النووية الجارية بين الدول الکبرى و إيران، تجسد أسوء نموذج بهذا الشأن، رغم أن الامل بالتوصل للإتفاق النووي نهائي يقترب کثيرا من الصفر!